مصادر قصر بعبدا: عون يرى أن الكرة بعد عودة الحريري ستكون في ملعبه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، بحسب مصادر قصر بعبدا، أن “الأزمة التي ولّدتها إستقالة الرئيس سعد الحريري من المملكة العربية السعودية ، في بداية طريقها إلى الحل، بعد أن تمّ الاعلان بأن الرئيس الحريري سيزور قريباً فرنسا ومن بعدها يعود إلى لبنان”، لافتاً إلى أن “الظرف الغامض والملتبس الذي كان يعيش فيه الرئيس الحريري خلال الايام الماضية، في طريق الانجلاء وذلك نتيجة التحرك الداخلي والديبلوماسي الذي قام به لبنان وتوّج بدعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس الحريري إلى زيارة باريس، وتحرّك وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان تجاه الأزمة”.

ويرى الرئيس عون ، بحسب المصادر لصحيفة “المستقبل”، أن “الكرة بعد عودة الحريري ستكون في ملعبه لجهة تقديم إستقالته رسمياً أو العودة عنها، وفي ضوء ما سيبادر إليه سيكون لقصر بعبدا موقف وخطوات لإبقاء الاستقرار الداخلي، لكن المشكلة بالنسبة الى الرئيس عون هي عدم التواصل مع الحريري”. ويشدد على أن “التسوية السياسية التي أدت إلى إنتخابه وتأليف حكومة لا تزال سارية ولم يتغير شيء حيالها، وأن الكلام عن ضغوط سيتعرض لها اللبنانيون في دول الخليج مجرد شائعات وتهويل”، مؤكداً أنه لا يعرف الوقت المحدد لعودة الرئيس الحريري إلى بيروت الاسبوع المقبل، “لكنه سيكون في لبنان خلال الايام المقبلة”.

أما عن مضمون الاتصال الذي جرى بين الرئيس عون والبطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي مساء الاربعاء وموقف لبنان في إجتماع وزراء الخارجية العرب بعد غد الاحد، فتشير المصادر إلى أن “الكلام بين الرئيس عون والبطريرك الراعي إقتصر على العموميات من دون الدخول في تفاصيل زيارته للمملكة، اما موقف لبنان في اجتماع وزراء الخارجية العرب فسيكون تحت عنوان تدخل لبنان في الشؤون العربية وموقفه حيال هذا الأمر سبق أن أعلنه رئيس الجمهورية في القمة العربية في الاردن وفي خطابه في الجامعة العربية في القاهرة وهو النأي بالنفس وهذا الموقف سيظل على حاله ولن يتغير”.

 

المصدر المستقبل

باسمة عطوي

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً