مصدر عسكري: “الداعشي” حسن المليص أفتى بإغتيال رقيب في “شعبة المعلومات”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تمكن الجيش اللبناني فجر أمس من إلقاء القبض على 10 إرهابيين خطرين في أطراف بلدة عرسال في البقاع الشمالي، ومن قتل الأمير الشرعي لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة القلمون السوري حسن المليص ، بعد إشتباكه مع المجموعة المستهدفة، في عملية دهم سريعة وخاطفة نفذتها وحدة منه فجر أمس.

وافاد مصدر عسكري صحيفة “الحياة”، أن المليص كان أفتى أيضاً بإغتيال رقيب في “شعبة المعلومات” في قوى الأمن الداخلي في عرسال. أما الموقوفون العشرة فأوضح المصدر أن المعلومات الأولية عنهم أنهم كانوا يعملون في تهريب المؤن والأسلحة والأموال والرصد لمصلحة “داعش”، وأن التحقيقات معهم كفيلة بمعرفة المزيد عن نشاطهم. وصادر الجيش أسلحة وذخائر في المخبأ الذي كانوا فيه. وتردد أن بين المضبوطات أحزمة ناسفة.

وتأتي هذه العملية بعد سلسلة عمليات استباقية وإغارات ناجحة للجيش خلال الأشهر الماضية، على مخابئ عناصر إرهابية في عرسال وسائر المناطق اللبنانية وتمكنه من توقيف بعض المكلفين بعمليات انتحارية من قبل مشغليهم في “داعش” في بيروت.

ودفع نجاح الجيش في هذه العمليات دولاً غربية عدة لا سيما الولايات المتحدة الأميركية إلى تأكيد استمرارها في تقديم المساعدات للجيش ورفع مستواها بالعتاد والتجهيزات اللازمة، لتمكينه من مواصلة عملياته هذه، ومن رصد الحدود الشمالية الشرقية وحمايتها. وأبرز عملياته هذه السنة توقيف إنتحاري “داعشي” كان يتهيأ لتفجير نفسه بحزام ناسف في مقهى بشارع الحمراء في كانون الثاني الماضي.

 

المصدر

الحياة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً