وجود السفير السعودي في بيروت رسالة للعهد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت مصادر ديبلوماسية عربية لـ”السياسة”، أن مجيء السفير السعودي الجديد وليد اليعقوب إلى بيروت في ظل التوتر الذي يظلل العلاقات بين لبنان والسعودية، يؤكد أن الرياض حريصة على استمرار العلاقات الأخوية مع بيروت، ورسالة إلى العهد الجديد، بأن المملكة تسعى إلى تعزيزها وتطويرها، ولا تريد التفريط بها، انطلاقاً من التاريخ الطويل بين البلدين، ولكنها في الوقت نفسه لا تقبل أن تقف الحكومة اللبنانية مكتوفة الأيدي، حيال استمرار “حزب الله” وأمينه العام وقيادييه في التهجم على المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأشارت إلى أن وجود السفير السعودي في بيروت، سيسمح للمملكة بمتابعة التطورات عن قرب ويفعل الحضور السعودي أكثر في لبنان، بالرغم من قرار منع المواطنين السعوديين من السفر إلى لبنان، كما أنه في الوقت نفسه رسالة إضافية للسلطات اللبنانية، باستعداد المملكة لإلغاء قرار الحظر، في حال مارست الحكومة ضغوطاً على “حزب الله” لوقف حملاته على المملكة وانسحابه من الدول العربية التي يقاتل فيها.

وعُلم أن السفير اليعقوب، بانتظار تحديد موعد له في وزارة الخارجية لتقديم أوراق اعتماده إلى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، ومن ثم إلى رئيس الجمهورية ميشال عون.

وكان السفير السعودي الجديد لدى لبنان وليد اليعقوب، وصل أول من أمس، إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.

وكان في استقباله، سفراء الكويت، والإمارات، ومصر، والعراق، وسلطنة عمان، وتونس، والمغرب، وفلسطين، والجزائر، والسودان، ومدير المراسم في وزارة الخارجية اللبنانية بالتكليف عساف ضوميط، والوزير المفوض القائم بالأعمال السعودي وليد البخاري وطاقم السفارة السعودية.

 

المصدر السياسة الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً