استمع لاذاعتنا

وفيق صفا: الجيش مطالب بفتح الطرقات وإزالة مظاهر الإعتصامات وإلا ستكلف هذه المهمة لعناصر حزب الله

أبلغ رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا قائد الجيش و مدير المخابرات بضرورة فتح الطرقات على جميع الأراضي اللبنانية و إزالة كل مظاهر الاعتصامات في كافة المناطق خلال ٢٤ ساعة, وإلا ستكلف هذه المهمة لعناصر حزب الله، ويتحمل قادة القوى الأمنية و الجيش نتائج تدخل الحزب.

ومنذ ساعات الصباح الأولى قامت وحدات من الجيش اللبناني والمغاوير بالإنتشار في مناطق عدة كان أهمها جل الديب وذوق مصبح وصيدا حيث تم فتح الطرق بإستخدام قوة مفرطة وبالإعتداء على المتظاهرين من الشباب والفتيات والكبار بالسن وإعتقال العشرات في مساع لإنهاء كل مظاهر الثورة والتظاهر والإعتصام.

وجاء تحرك صفا بعد مرور 18 يوماً على إنطلاق الثورة اللبنانية والتي إستطاعت بقدراتها وتحركاتها المستمرة على الأرض من خلال قطع الطرقات وتعطيل مراكز ومؤسسات الدولة إلى جانب المدارس والجامعات وإقفال البنوك من الضغط على حكومة العهد برئاسة سعد الحريري وأجبرته على تقديم إستقالة الحكومة.

ويعد صفا من أبرز القياديين في حزب الله، إذ يتبوأ منصب مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق المركزية في الحزب، والتي تتولى التنسيق مع الأجهزة الأمنية داخل لبنان.

وكان للثورة تأثير كبير على الصعيد العام في لبنان حيث خرج أمين عام حزب الله في ثلاثة خطابات تحدث فيهم عن التحركات التي تجري في معظم المناطق اللبنانية.

كما خرج رئيس الجمهورية ميشال عون بخطابين تحدث فيهم إلى الثوار على الأرض.

وعلى حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، غرّد مقدّم برنامج “لهون وبس” هشام حداد على حسابه ما دار بين رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري ووزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل قائلاً: “جبران لسعد بالحرف: مش لانو نزل شلعوطين انا بدي فل من الحكومة، هيدا التوجه ضرب للمسيحيين، هيدي تشكيلة فيا 4 سياسيين انا منن و20 تكنوقراط، الشباب عالارض من ورا تسكير الطرقات بلشو يعلقو ببعض وكلا كم يوم وبتخلص، ما في مهلة دستورية بتلزمنا بالاستشارات ، بس تموت الثورة وعليك خير”.

وأمس، حصل لقاء بين الحريري وباسيل، ودام لأكثر من ساعتين.

وزار رئيس التيار الوطني الحر الوزير السابق جبران باسيل بيت الوسط بعد الظهر حيث استقبله رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري في لقاء بعيد من الاضواء، سيكون ملف التكليف والتشكيل الحاضر الابرز فيه بطبيعة الحال.

وقالت مصادر عدو بأن لقاء باسيل والحريري إستمر لثلاث ساعات تخلله غدا.

ويأتي ذلك مع إستمرار التظاهرات وقطع بعض الطرقات في مناطق مختلفة من لبنان, خاصة بعد قيام الجيش اللبناني بفتح طريق جل الديب وذوق مصبح بالقوة وإعتقال عشرات المتظاهرين.

فيما خرجت دعوات عبر مواقع التواصل الإجتماعي تطالب الجميع بالنزول الى الشوارع والساحات تنديداً بالطريقة التي تعامل بها الجيش مع الثوار وتأكيداً على الإستمرار بمطالبهم والمتمثلة بإسقاط النظام.