الأحد 27 ذو القعدة 1443 ﻫ - 26 يونيو 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السقوط الكبير .. اذا لم تتوحد المعارضة

بهذه الطريقة لا خلاص للبنان. والطريقة المقصودة هنا هي كيفية خوض القوى السيادية والتغييرية والمستقلين المعارك في مجلس النواب. فصبيحة ١٦ ايار، ومع بروز نتائج الانتخابات، اعتقدنا ان القوى الثلاث ستكون قوة واحدة وذلك لتحقيق هدفين: تخليص لبنان من الفساد والفاسدين، وتركيز معالم الدولة القادرة والخالية من السلاح الا سلاح الشرعية والدولة.

لكن، للاسف، رهاننا المزدوج لم ينجح، حتى الآن على الاقل. فالقوى السيادية والتغييرية والمستقلون ما زالوا يتصرفون وكأن الدنيا بألف خير، او كأن الوضع اللبناني يعطيها ترف الاختلاف وعدم التوافق على استراتيجية واحدة للمواجهة.

لا يا سادة. الوضع لم يعد يحتمل ومن النواحي المختلفة.

ولبنان لم يعد يحتمل خلافاتكم وحزازاتكم وتفرقكم وانقساماتكم. انتم تواجهون قوة متماسكة يديرها حزب الله ومدعومة من محور له قوته المادية والعسكرية والدبلوماسية، هو محور الممانعة. لذا من ابسط الامور المطلوبة منكم ان تتوحدوا حول رؤية واحدة، وان تلتزموا استراتيجية متكاملة  للمواجهة. فاذا نفذتم هذين الشرطين تملك معركتكم مع الفريق الآخر  مقومات النجاح.

اما اذا استمر الوضع على ما هو عليه فلا امل، وستسقط كل الرهانات على مهمتكم الخلاصية للبنان.

فهل ستكونون على قدر الامال المعلقة عليكم ام تساهمون انتم ايضا في السقوط الكبير؟