الأحد 27 ذو القعدة 1443 ﻫ - 26 يونيو 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باسيل النهايات غير باسيل البدايات!

هل يكلف ميقاتي تشكيل الحكومة الخميس المقبل، ام ان الاستشارات ستؤجل لسبب او لآخر؟ في المبدأ الاستشارات ارجئت اكثر من شهر لسبب واضح، هو التوافق على التأليف قبل التكليف. لكن كل المؤشرات حتى الآن تؤكد ان مشاورات التأليف لم تصل الى نهاياتها السعيدة بعد، وربما لن تصل من اليوم الى الخميس. عندها سيعمد “مشرّع القصر” الى اعداد بيان بالفصحى الكلاسيكية يؤجل فيه الاستشارات لاسباب يضعها غبّ الطلب ولو انها لا تقنع احدا! والواضح ان ثمة مشكلة ميقاتية – باسيلية لا حل لها حتى الان.

فباسيل يعرف ان ميشال عون سيغادر القصر الجمهوري منتصف ليل الحادي والثلاثين من تشرين الاول. كما يدرك انه سيفقد نصف عناصر قوته على الاقل بمجرد خروج الرئيس وخروجه معه من بعبدا. لذلك “يستقتل” في معركته ضد ميقاتي للحصول على حصة وزارية مهمة عدداً ونوعاً. كما “يستقتل” لتشكيل حكومة تتيح له اجراء تعيينات ادارية يكون للتيار الوطني الحر حصة الاسد فيها. لذلك نراه يهاجم ميقاتي في منحى ابتزازي واضح المنطلقات ومحدد الاهداف. فهل ينجح باسيل في عملية ابتزازه لميقاتي؟ حتى الآن معالم الفشل اكثر بكثير من معالم النجاح. فجبران باسيل في نهايات العهد هو غير جبران في بداياته. والخميس لناظره قريب!