الأثنين 15 شوال 1443 ﻫ - 16 مايو 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في نشرة الأخبار…. بهاء الحريري: ٧ أيار يوم مشؤوم فصوّتوا ضد الميليشيات الإيرانية وضدّ كارهي بيروت

٧ ايار ٢٠٠٨. هل تذكرون هذا التاريخ؟ هل تذكرون كيف انقض الابطال الكذبة للممانعة، وعلى رأسهم الحزب الاصفر، على الناس الآمنين في بيوتهم؟ هل تذكرون كيف قرر حزب الله ان يؤدب الحكومة   مجتمعة على قرارين اصدرتهما، فوجه سلاحه نحو البيروتيين واهالي الجبل وضرب المؤسسات العريقة وخربها واحرقها؟ هل تذكرون كيف تخلى الامين العام لحزب الله حسن نصر الله عن هدوئه المصطنع فاعتبر غزو البيوت والشوارع واستباحة المؤسسات يوما مجيدا؟

قبل اربعة عشر عاما تماما حصلت الغزوة الحزب الهية على عاصمة لبنان، ففرض الحزب واعوانه معادلة السلاح في وجه الديمقراطية، وفرض القوة غير الشرعية في وجه المؤسسات الشرعية الدستورية. ترى، هل هي مصادفة ان تكون انتخابات المنتشرين في ٦ و ٨ ايار اي قبل يوم وبعد يوم من الذكرى غير المجيدة؟ قد يكون الامر مجرد مصادفة وقد لا يكون.

لكن المهم ان نستفيد مما حصل في الانتخابات. ففي مواجهة المشروع العسكري الشمولي لحزب الله لا يمكن ان يكون الرد الا بالتشبث بالحرية والديمقراطية. وفي مواجهة دويلة الارهاب والتهريب والكبتاغون لا يمكن ان يكون الرد الا بتعزيز مشروع الدولة. لذلك ايها اللبنانيون، وطنكم بحاجة اليكم والواجب الانتخابي يناديكم… ردوا على ارهاب ٧ ايار في صناديق  ٦ و٨ و ١٥ ايار. ف “اصواتكن هيي سلاحنا الشرعي لنقبعن ولنبقى”.