الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاستحقاق الرئاسي على نار المواصفات: عظة الأحد تمحو موعظة السبت

نداء الوطن
A A A
طباعة المقال

بدأ الاستحقاق الرئاسي يطغى بقوة على شريط الأحداث والمواقف التي وضعته خلال عطلة الأسبوع “على نار” المواصفات المنشودة في شخصية رئيس الجمهورية المقبل… فبعدما فصّل رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل “الثوب الرئاسي” على قياسه في الديمان من خلال “الموعظة” المطوّلة التي ألقاها السبت على مسامع اللبنانيين حول ما يراه من مواصفات يجب أن يتحلى بها الرئيس العتيد، أتت عظة الأحد أمس ليعيد من خلالها البطريرك الماروني بشارة الراعي تصويب بوصلة الموقف الكنسي حيال الاستحقاق الرئاسي بشكل يمحو “الإسقاطات السياسية” التي سعى باسيل إلى إضفائها على منبر الصرح البطريركي.

ومن باب التضرع “لكي يتوب المسؤولون السياسيون إلى الله والشعب والوطن”، شدد الراعي في عظته على استحالة “أن يعيش لبنان هويته وطبيعته ورسالته إذا لم يستعد حياده الناشط الذي هو في جوهر كيانه الدستوري”، ليؤكد على هذا الأساس ضرورة “التزام المرشحين الجدّيين لرئاسة الجمهورية بالسعي لإعلان حياد لبنان، ليكسبوا ثقة غالبية الرأي العام اللبناني والعربي والدولي”، ولأنّ “الشعب يحتاج رئيساً يسحب لبنان من الصراعات لا أن يجدد إقامته فيها”، مطالباً بأنّ يبادر أي مرشح لموقع الرئاسة الأولى إلى “إبداء تصوره للمشاكل والأزمات والحلول، وإعلان مواقفه الواضحة من القضايا المصيرية”، بما يشمل “أولوياته الوطنية والإصلاحية والمسار الذي يتبعه لضمان الكيان اللبناني ومنع بعثرته، وتطبيق اللامركزية الموسعة، وعقد مؤتمر دولي خاص بلبنان وتحديد نقاطه من بينها القرارات الدولية، وكيفية إعادة دور لبنان في محيطه العربي والإقليمي والعالم، وخطته لحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، وإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم واقتراحه لتنظيم عودة اللبنانيين الذين اضطروا إلى اللجوء إلى إسرائيل سنة 2000″، وخلص في ضوء هذه المواصفات إلى إعادة التوكيد على أنه “في هذه المرحلة المصيرية لا يجوز أن نسمع بأسماء مرشحين من هنا وهناك ولا نرى أي تصور لأي مرشح”.