برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"الحزب" يفتح طريق الرئاسة من بكركي

الأنباء
A A A
طباعة المقال

شكلت الزيارة التي قام بها وفد حزب الله إلى بكركي برئاسة رئيس المكتب السياسي ابراهيم أمين السيد الحدث السياسي الأبرز مطلع هذه السنة، ما يعطي انطباعاً أولياً بإمكانية فتح حوار بين الحزب وبكركي قد يساعد على انتخاب رئيس للجمهورية وهو ما عكسته تصريحات السيد عقب الزيارة والتي من الممكن أن تؤسس لعلاقات واضحة وصريحة بين حارة حريك وبكركي.

في هذا السياق، أعرب المطران بولس صياح في حديث مع “الأنباء” عن أمله بأن تفتح هذه الزيارة المجال الى حوار أوسع يساعد في حلحلة كل الملفات العالقة، وفي مقدمها الملف الرئاسي، معتبراً أن كل تواصل مهم في هذه الظروف فيجب أن نجلس مع بعضنا ونتحاور على الملفات التي نختلف عليها ولم نتمكن من حلّها دون حوار مباشر.

وقال المطران صياح: “المهم أن اللقاء حصل الآن ويجب أن يُستكمل، وهذا شيء جيد وبداية حسنة ومؤشر إيجابي قد يكون له نتيجة إيجابية في المستقبل القريب على سائر الملفات التي نختلف عليها من بينها انتخاب رئيس الجمهورية”.

من جهته، أشار وزير العمل مصطفى بيرم في اتصال مع “الأنباء” الى أن كل ما يؤدي الى التواصل والحوار هو أمر مفيد وفرصة يجب ألا تضيع، مضيفاً: “من الضروري الجلوس مع الآخر والاستماع الى رأيه اذ لم يعد من الجائز أن نستمع إلى آرائنا عن بعد، فكل طرف يجب أن يفتح نافذة على الآخر كانت مغلقة لأنها في النهاية ستؤدي إلى الحوار. فمهما كانت الأمور معقدة وشائكة فلن تحل إلا بالحوار”.

وتعليقاً على الزيارة أيضاً، اعتبر النائب السابق ماريو عون أن زيارة وفد حزب الله إلى بكركي خطوة إيجابية وهي تهدف بالدرجة الأولى لطمأنة المسيحيين بإمكانية الحوار والاتفاق على شخصية معينة لانتخابها رئيساً للجمهورية بعد ما أصبحت كل القوى السياسية مغلوب على أمرها ولا يستطيع أي فريق إيصال مرشحه للرئاسة.

ورأى في حديث لـ”الأنباء”، ألا بديل عن الحوار وما حصل خطوة إيجابية تجاه بكركي أعطت المسيحيين نوعاً من الثقة لمواجهة ما هو آت، آملاً أن تؤسس الزيارة لبداية حسنة تعزز من ثقة اللبنانيين بأنفسهم ليفهموا بعضهم أكثر لتظهير الشخصية التي يتم التوافق عليها لاختيارها رئيساً للجمهورية، لأن الأسماء المتداولة منذ أربعة أشهر لم تعد مقبولة.

وعليه فإن الحزب، بحسب عون، يعتمد استراتيجية الانفتاح على الجانب المسيحي خاصة في موضوع رئاسة الجمهورية، ملمّحاً الى شيء ما يجري التحضير له بعيداً عن الاعلام يتمثل بالاتفاق على اسم قائد الجيش للرئاسة وأن إعلان السيد من بكركي ان ليس لحزب الله فيتو عليه له دلالة واضحة حول احتمال أن يكون قائد الجيش رجل المرحلة.