الأربعاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحوار المرتقب بين جنبلاط والحزب يستثني ملف الرئاسة

محمد شقير - الشرق الأوسط
A A A
طباعة المقال

تستعد القوى السياسية في لبنان لمواجهة مرحلة ما بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون في 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وتحاول مقاربتها برؤية جديدة بخلاف رؤيتها التي اعتمدتها طوال الفترة الرئاسية، وهذا ما يؤدي إلى إعادة خلط الأوراق على قاعدة استحالة المجيء برئيس جمهورية جديد شبيه بعون الذي أخفق في تحقيق أي إنجاز محملاً خصومه وحلفاءه من سابقين وحاليين مسؤولية الإخفاق الذي أصاب «العهد القوي» في الصميم.

ومع أن القوى السياسية لا تزال في مرحلة التأسيس في مقاربتها للمرحلة الجديدة وتنأى بنفسها عن الانجرار إلى حرق المراحل وتفضل التريث ريثما تستكشف ما ستؤول إليه التطورات المتسارعة في المنطقة في ضوء الحديث عن انفراج في مفاوضات فيينا حول الملف النووي الإيراني، فإن رئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط كان السباق في إعادة الاعتبار للحوار مع «حزب الله» الذي انقطع لفترة زمنية ليست بقصيرة فرضتها حالة الافتراق بينهما في الانتخابات النيابية.

وتتباين الآراء حول معاودة الحوار بين «التقدمي» و«حزب الله» وتتراوح بين نقزة تسجلها أطراف رئيسية في قوى 14 آذار سابقاً وتتخوف من أن تكون بمثابة استدارة جنبلاطية باتجاه خصم الأمس وبين تفهم للدوافع التي أملت على «التقدمي» الدخول مع الحزب في جولة حوارية جديدة تأتي استباقاً لطي صفحة العهد الحالي لمصلحة المجيء برئيس جديد يعيد الاعتبار لمشروع الدولة ويقف في منتصف الطريق بين الأطراف المتنازعة.

فقد رسم جنبلاط في حديث تلفزيوني أدلى به مؤخراً سقفاً سياسياً لحواره المتجدد مع «حزب الله» الذي يفترض أن ينطلق هذا الأسبوع بقوله إن اللقاء يأتي لتذليل بعض العقبات حول موضوع الكهرباء والشراكة السيادية للنفط.

ويفهم من خريطة الطريق التي رسمها جنبلاط مع استئناف حواره مع «حزب الله» الذي يواكبه القيادي في «التقدمي» الوزير السابق غازي العريضي بأن التحضير لانتخاب رئيس جديد لن يدرج على جدول أعمال الحوار على الأقل في المدى المنظور لأنه ليس في وارد الدخول مع الحزب في صفقة رئاسية يمكن أن تحدث قلقاً لدى الأكثريات المتناثرة للمعارضة في المجلس النيابي من شأنها أن تنسحب على الخارج وتحديداً على أصدقاء «التقدمي» عربياً ودولياً.

ويتردد في معرض تبرير دعوة جنبلاط للحوار مع «حزب الله» وتحديداً داخل «التقدمي» بأنه يراقب عن كثب الحوارات في المنطقة بالتزامن مع إحياء المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، وهذا ما يحتم عليه مواجهة المرحلة المقبلة في حال أن الأمور في الإقليم تسير نحو الانفراج، وبالتالي لا يمانع في معاودة الحوار مع «حزب الله»، على أساس الحق في الحوار مع ابن البلد لإرساء الحد الأدنى من التفاهم حول القضايا العالقة وإيجاد الحلول لها. كما يتردد أن الانتقال بالحوار إلى مستوى تحضير الأجواء لعقد قمة بين جنبلاط وأمين عام «حزب الله» حسن نصر الله ليس مطروحاً في المدى القريب وأن المطلوب حالياً إلغاء «خطوط التماس» السياسية بين الحزبين من موقع إعادة تنظيم الاختلاف حول الأمور الاستراتيجية وإنما هذه المرة على خلفية إحياء قنوات التواصل بينهما مع احتفاظ كل فريق بمواقفه ذات البعد الاستراتيجي لأنه لا مصلحة في تمديد القطيعة بينهما وأن هناك ضرورة لتنفيس الاحتقان الموروث عن تبادل الحملات الانتخابية بين الحزبين.

وفي هذا السياق، تقول مصادر في «التقدمي» لـ«الشرق الأوسط» بأن هناك ضرورة لتبريد الأجواء بين الحزبين وأن التعاطي مع انفتاح جنبلاط على الحوار مع «حزب الله» على أنه سيكون فاتحة أمام التحضير لانعطافة سياسية ليس في محله، وإلا لم يكن مضطراً لدعوته المعارضة للتوحد في مواجهة الاستحقاق الرئاسي لئلا يستفيد محور الممانعة من تشتت أصواتها في البرلمان كونه لا يزال موحداً.

وفي المقابل تفضل المصادر نفسها بأن لا تضيف شيئاً على ما صدر عن جنبلاط من انتقاد غير مباشر لحزب «القوات اللبنانية» ورئيسه سمير جعجع على خلفية تباين ردودهما على ما حصل مع المطران موسى الحاج في ضوء رد النائبة ستريدا جعجع على جنبلاط الذي يرفض بأن يقفل الباب في وجه ترشح زعيم تيار «المردة» النائب السابق سليمان فرنجية برغم أن وسطاء دخلوا على الخط في محاولة لتبريد الأجواء بين الحزبين.

وتؤكد المصادر في «التقدمي» بأن جنبلاط يوازن بين حواره المستجد مع «حزب الله» وبين حرصه على علاقاته مع عدد من أصدقائه في الدول العربية، وتقول بأنه ليس في وارد التفريط بها، وأن حواره يبقى تحت سقف عدم المساس بها، مبدياً حرصه في الوقت نفسه على عدم الدخول في لعبة أسماء مرشحين، مكتفياً بدعوة الرئيس الجديد للحوار مع «حزب الله» انطلاقاً من أن يكون لديه تصور لاستيعاب سلاحه في الاستراتيجية الدفاعية للبنان.

وتبقى الإشارة إلى ضرورة مواكبة ما سيترتب على حوار «التقدمي» – «حزب الله» من مفاعيل سياسية، مع أن استئنافه يبقى تحت سقف قطع الطريق على الخلاف حول القضايا الاستراتيجية من أن يتحول إلى اشتباك سياسي يعيق التوصل إلى مقاربة مشتركة للملفات المعيشية والاقتصادية والمالية التي أوصلت البلد إلى الانهيار، لأن الجوع يطال حالياً السواد الأعظم من اللبنانيين.

وإلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الحوار المرتقب فإن «التقدمي»، كما يقول مصدر نيابي، يعيد ترتيب بيته الداخلي آخذاً في الاعتبار ما يمكن أن يحصل من تطورات من شأنها أن تخلق الأجواء لإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، فيما بعض حلفائه في قوى 14 آذار سابقاً يرون بأنه يتوخى من الحوار أن يأخذ الطائفة الدرزية إلى بر الأمان، شرط أن لا يسحب خلافه الاستراتيجي مع الحزب من التداول.