استمع لاذاعتنا

بموافقة حزب الله.. هل حقاً اقترب لبنان من توقيع اتفاقية مع إسرائيل؟

بالعودة إلى مطلع أغسطس/ آب الماضي برز تصريح لافت لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لصحيفة “النهار”، أكدفيه أن المحادثات مع الأميركيين في ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل أصبحت “في خواتيمها”.

إذ يبدو أن الأمور حقاً في خواتيهما وبموافقة ضمنية من حزب الممانعة، وذلك ما كشفت “القناة الإسرائيلية 12″، اليوم الجمعة، عن اقتراب إبرام اتفاقية بين إسرائيل ولبنان، في اختراق مهم بعد سنوات طويلة من الأزمة.

وأشار التقرير إلى اقتراب إبرام الاتفاقية الإسرائيلية اللبنانية المشتركة لترسيم الحدود البحرية برعاية الولايات المتحدة وذلك بعد الانتهاء من الأعياد اليهودية بعد العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول، في خطوة من شأنها تقليل خطر النشاط العسكري ضد منصات الغاز.

وقال التقرير الإسرائيلي إن حزب الله منح موافقة ضمنية على هذه الخطوة.

ولا يوجد حتى الآن ملخص نهائي بشأن مباشرة المحادثات بشأن وضع العلامات النهائية للحدود البرية، حيث لا تزال هناك بعض الخلافات حول مسار العلامة الزرقاء.

وقد تحقق هذا الاختراق بعد زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر للبنان وإسرائيل، وعلى الجانب الإسرائيلي ترأس وزير الطاقة يوفال شتاينتس، ومن الجانب اللبناني ترأس رئيس مجلس النواب نبية بري الجلسات بمساعدة مكتب الرئيس ميشال عون.

ويدور الخلاف بين إسرائيل ولبنان على مساحة تبلغ حوالي 860 كيلومترا مربعا في البحر المتوسط.

وفي عام 2018 وقع لبنان أول عقد للتنقيب عن النفط والغاز في مياهه بما في ذلك رقعة موضع نزاع مع إسرائيل.

وفي العام 2019 أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها وافقت على إجراء محادثات مع لبنان بوساطة أمريكية لحل النزاع القائم حول الحدود البحرية.

ومطلع أغسطس/ آب الماضي صرح رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لصحيفة “النهار” اللبنانية أن المحادثات مع الأميركيين في ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل أصبحت “في خواتيمها”.