الأربعاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شرخٌ حول خيارات لبنان.. وهل ينتهي الشغور بتسوية خارجيّة؟

يريد فريق 8 آذار بقيادة حزب الله، رئيسا توافقيا، ويطالب بالحوار للاتفاق على اسم مرشح رئاسي يكون اهلا لقيادة البلاد في هذه المرحلة وقادرا على التواصل مع المكونات كافة. ويزيّن الحزب هذا الرئيس بكثير من الصفات الجميلة التي يعبّر عنها بمصطلحات ايجابية “زهرية”، بحسب ما تقول مصادر سياسية معارضة لـ”المركزية”. الا ان كل هذه العبارات، يعود ويتوّجها بـ”ضرورة ان يكون الرئيس صديقا للمقاومة وحاميا لها”، فيُفسِد “الطبخة” وتعود اللعبة الرئاسية الى النقطة صفر، وفق المصادر.

امس، قال الامين العام للحزب حسن نصرالله المقاومة كجزء كبير من الشعب اللبناني، تريد رئيساً للجمهورية في بعبدا مطمئناً للمقاومة ونريده شجاعاً يبدّي مصلحة لبنان على مصلحته الشخصية ولا يخاف ولا يُباع ولا يُشترى. اضاف: لا نريد رئيساً يغطّي المقاومة أو يحميها ،المقاومة في لبنان ليست بحاجة لغطاء أو حماية وما نريده رئيساً لا يطعنها في ظهرها ولا يبيعها وهذا من الحد الأدنى لمواصفات رئيس الجمهورية.

اما الخميس، فأشارت كتلة الوفاء للمقاومة إلى أن “التصويت بالورقة البيضاء هو رفض واضح وصريح لمرشح التحدي. وأن من يحرص على الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية من المفترض أن يدرك وخصوصا في ظل موازين التصويت القائمة، أن التفاهم هو أقصر وأسرع الطرق لإنجاز هذه المهمة الوطنية”. وشددت على أنّ “إذا كان الحوار غير مرغوب فيه من بعض الأطراف لذريعة أو أخرى، فإننا واضحون تماما في أن رئيس الجمهورية الذي نرى من المناسب التفاهم على اسمه، هو ذاك الذي يعرفه اللبنانيون بمواقفه الوطنية الواضحة ويملك قراره السيادي بحزم وشجاعة، يواجه بهما الضغوط الأجنبية، ويدرك أهمية الدور الوطني للمقاومة في حماية سيادة لبنان فلا يطعن بها ولا يفرط فيها ولا يسيء إليها”.

من جانبه، قال رئيسها محمد رعد “تعالوا لننتخب رئيسًا للجمهورية إذا كنّا نريده حاميًا للسيادة الوطنية وحافظًا لقسمه الدستوري ولمصلحة اللبنانيين، فلنتوافق على رئيس لا يكون رئيس تحد”. اضاف: نريد رئيسا للجمهورية لا يتحدى أحدا، نريده أن يعرف قدر الشهداء وأهمية المقاومة في الحفاظ على سيادة لبنان وحمايته، وأن يكون قراره سياديًا لا يرضخ للضغوط لطعن المقاومة في ظهرها، وإذا أغدق عليه الآخرون بعض العطيات وهذا لا نتوهمه ولا نتخيّله.

اما عضو المجلس المركزي في حزب الله، الشيخ نبيل قاووق، فأكد منذ يومين أنّ حزب الله لن يسمح بفرض رئيس للجمهورية بمواصفات أميركية أو سعودية

كل هذه المواقف، تؤكد وفق المصادر، ان حزب الله يستخدم تعابير التوافق ورفض التحدي لإسماع اللبنانيين كلاما جميلا لا اكثر، بينما في الجوهر هو يتمسك برئيس يحمي سلاح حزب الله ويُبقي لبنان في المحور الايراني في المنطقة، في وجه أشقائه العرب وفي وجه المجتمع الدولي والعواصم الكبرى ايضا.

الشرخ اذا عميق جدا، بين تصوّر الفريق المعارض لحزب الله للرئيس العتيد وتصوّر حزب الله، وهو خلاف يتعدى الرئاسة الى موقع لبنان وخياراته الاستراتيجية ككل، والى هويّته ودوره في المنطقة والعالم.. وهذا الانقسام العمودي يؤكد ان الحوار وحده لن يكون كافيا للخروج من المراوحة وانتخاب رئيس، ذلك ان ايا من الجانبين لن يرضى باعتناق خيارات الآخر.

انطلاقا من هنا، الشغور طويل ولن ينتهي على الارجح، الا بتسوية خارجية، تختم المصادر.

    المصدر :
  • المركزية