استمع لاذاعتنا

عراجي: لضرورة الإقفال العالم المترافق مع خطة طوارئ صحية

الأنباء الكويتية
A A A
طباعة المقال

جدد رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي عبر “الأنباء” المطالبة بالإقفال العام وضرورة أن يترافق هذا الإقفال مع خطة طوارئ صحية تأخذ بعين الاعتبار كيفية مساعدة الأسر الأكثر فقرا والعمال المياومين الذين قد يتضررون حتما من هذا التدبير ولن يستطيعوا تأمين حاجاتهم الغذائية.

وطالب عراجي بأن “تتوازن خطة الاقفال العام مع مطالب الهيئات الاقتصادية والقطاعات المنتجة الذين يعتبرون قرار الاقفال ضربة موجهة لقطاعاتهم”، مؤكدا ان الوضع الصحي أخطر مما يتصوره البعض ولهذا السبب يشدد على الاقفال العام.

في سياق متصل، أكّد عراجي أنّ “للحدّ السريع من انتشار الفيروس، يجب الالتزام بالإجراءات الوقائيّة، بغياب اللقاح في الوقت الحالي. هذا هو الأمر الأنجع لوقف الانتشار”، مشيرًا إلى “أنّنا إذا لم نقم بذلك، فنحن متّجهون إلى عدد إصابات أكبر، والخوف أن تكون الإصابات خطرة وتستلزم دخول العناية الفائقة، الّتي أصبح 80 بالمئة منها معبأ”.

وشدّد عراجي على أنّ “هناك إجراءات اتُخذت، لكن الوزارات المعنيّة لم تطبق الإرشادات والإجراءات الوقائيّة، منها منع التجمعات دون كمامة والغرامات على المخالفين وغيرها، كما أنّ هناك استهتارًا من الناس، وكثر للأسف غير مقتنعين أنّ هناك “كورونا” من الأساس”. وبيّن أنّ “معظم ​المستشفيات الحكومية​ تتحمّل العبء الأكبر بالنسبة لاستقبال المصابين بالفيروس”.