أحرار الشام وتحرير الشام تدعوان صحفيي العالم لدخول سوريا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

دعت حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام صحفيي العالم العربي والغربي إلى دخول سوريا؛ لتغطية المجازر التي يرتكبها النظام.

وتعهّدت أحرار الشام بتوفير الأمن والحماية والدعم اللوجيستي للصحفيين الراغبين بدخول سوريا، ونقل مشاهداتهم للعالم.

كنان النحاس “أبو عزام الأنصاري”، عضو مجلس شورى أحرار الشام، قال: “إننا في أحرار الشام نتعهد بحماية كل وسائل الإعلام الراغبة بدخول المناطق المحررة وتغطية حقيقة ما يجري داخلها من جرائم بحق الإنسانية”.

وتابع بأن “وزر غياب الإعلام الحر تتحمله كل الفصائل التي تاجرت بالصحفيين، والفصائل التي قصرت بتقديم الحماية لهم وتعاملت بسلبية مع هذا الملف الخطير”.

وأكد الناطق الرسمي أحمد قرة علي، المستقيل حديثا، بأن الحركة ستقدم الدعم اللوجيستي للصحفيين أثناء تنقلهم في المناطق السورية.

بدوره، جدّد الشرعي في هيئة تحرير الشام، عبد الله المحيسني، دعوته للصحفيين إلى دخول سوريا، ناشرا كلمة سابقة لأمير الهيئة، هاشم الشيخ “أبو جابر”، يدعو فيها الصحفيين للقدوم إلى سوريا.

وكان “أبو جابر الشيخ” قال في كلمة سابقة: “رسالة للمؤسسات الإعلامية والصحفيين المستقلين، تفضلوا لزيارة المناطق المحررة؛ للاطلاع على حقيقة الوضع من أرض الحدث، واسمعوا منا، ولا تكتفوا بالسماع عنا، وانقلوا الصورة من دون تحريف أو تزييف، ووثقوا الإجرام اليومي الذي يمارسه النظام وأعوانه على شعبنا”.

وتابع زيد العطار، مسؤول الشؤون السياسية في “تحرير الشام”: “من شاء أن يشاركنا أحزاننا ويوثق معاناتنا، فأبوابنا مفتوحة له، ومرحب به ضيفا عزيزا”.

وقال “أبو حمزة الحموي”، الأمير العام لفصيل “أجناد الشام”: “نحن في أجناد الشام جاهزون لاستقبال الصحفيين وتأمينهم؛ للاطلاع على جرائم النظام ومليشياته”.

يشار إلى أن هذه الدعوات تأتي في أعقاب المجزرة التي ارتكبها النظام السوري في خان شيخون بريف إدلب، بقتله العشرات خنقا بغازات سامة، قبل أن يتهم فصائل المعارضة بالتسبب بها.

 

 

عربي21- إياد مكي

شاهد أيضاً