أردوغان: مقتل 20 بينهم 5 جنود أمريكيين في انفجار منبج بشمال سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن 20 شخصا قتلوا في هجوم بقنبلة في شمال سوريا يوم الأربعاء، منهم خمسة جنود أمريكيين.

وأضاف أردوغان أنه لا يعتقد أن الهجوم في مدينة منبج سيؤثر على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من سوريا.

لقي عدد من الجنود الأمريكيين حتفهم في هجوم بقنبلة، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه، في شمال سوريا يوم الأربعاء، وذلك بعد أسابيع من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هزيمة التنظيم هناك وقراره سحب كل القوات الأمريكية من سوريا.

وقال مسؤول أمريكي، طلب عدم نشر اسمه، إن أربعة جنود أمريكيين قُتلوا وأُصيب ثلاثة آخرون في الانفجار الذي ذكر موقع على الإنترنت تابع لتنظيم الدولة الإسلامية أنه تفجير انتحاري.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم ”قُتل جنود أمريكيون في انفجار أثناء دورية لهم“، مضيفا أنه لا يزال يجمع تفاصيل بشأن الحادث.

ويبدو أن الهجوم الذي وقع في بلدة منبج، الخاضعة لسيطرة فصيل مسلح تدعمه واشنطن، هو الأكثر دموية ضد القوات الأمريكية منذ انتشارها على الأرض في عام 2015.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن جنديين أمريكيين فقط قتلا في عمليات سابقة في سوريا. ولقي جنديان آخران حتفهما في حوادث غير قتالية.

الهجوم على مطعم

وقال شاهد في مدينة منبج إن الهجوم استهدف مطعما كان يجتمع فيه جنود أمريكيون مع أعضاء في الجماعة المحلية المسلحة التي تدعمها واشنطن.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن إجمالي عدد قتلى الانفجار بلغ 16 شخصا منهم أمريكيان، وقال مصدر في جماعة مسلحة بشمال سوريا إن جنديين أمريكيين قُتلا.

وأصدر تنظيم الدولة الإسلامية لاحقا بيانا ذكر فيه أن مقاتلا سوريا فجر سترته الناسفة في دورية أجنبية في منبج.
ووصف شاهدان الانفجار الذي وقع يوم الأربعاء لرويترز.

وقال أحدهما ”وقع انفجار قرب مطعم، استهدف أمريكيين كان معهم عدد من أعضاء مجلس منبج العسكري“.

ويسيطر مجلس منبج العسكري على المدينة منذ أن انتزعتها قوات يقودها الأكراد وتدعمها الولايات المتحدة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2016. وتقع المدينة بالقرب من مناطق تسيطر عليها قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا ومقاتلون مناهضون للرئيس بشار الأسد تدعمهم تركيا.

وقال أحد الشاهدين إن هناك تحليقا مكثفا لطائرات عسكرية في سماء منبج بعد الانفجار الذي وقع بالقرب من سوق للخضر.

وأظهرت صور نشرها موقع إخباري كردي محلي، ولم تتمكن رويترز من التحقق من صحتها، أشلاء جثتين فضلا عن عدد من الجثث الأخرى على الأرض وتجمع الناس حولها. كما أظهرت الصور أضرارا لحقت بمبنى وعدد من المركبات وآثار دماء على أحد الجدران.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الهجوم سيؤثر على قرار ترامب إطالة أمد سحب القوات.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” مسؤوليته عن التفجير الذي وقع الأربعاء بمدينة منبج شمالي سوريا.

جاء هذا الإعلان عبر حساب يتبع للتنظيم (أعماق) على تطبيق “تلغرام”، وأضاف التنظيم أن أحد انتحارييه استهدف قوة أمريكية كانت تقوم بدورية في منبج، وأدى إلى إصابة جنود أمريكيين.

وفي الشهر الماضي، أصدر الرئيس الأمريكي إعلانا مفاجئا عن أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية، وعددها نحو ألفي جندي، من سوريا بعد أن خلص إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية هُزم هناك.

وصدم الإعلان حلفاء في المنطقة ومسؤولين أمريكيين كبارا بينهم وزير الدفاع جيم ماتيس الذي استقال.

المصدر وكالات رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً