أردوغان يتهم دمشق بتقويض التعاون التركي الروسي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النظام السوري بالسعي من خلال هجومه على إدلب لـ”تقويض” التعاون التركي الروسي في سوريا، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفق ما أفادت الرئاسة التركية، مساء الاثنين.

وقال مدير الإعلام في الرئاسة فخر الدين ألتون، إن أردوغان أكد لبوتين خلال المكالمة مساء الاثنين، أن النظام السوري “يسعى لتقويض التعاون التركي الروسي في إدلب والنيل من روح اتفاق أستانا”.

وتتعرض المنطقة منذ نهاية الشهر الماضي لقصف سوري وروسي كثيف، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي-تركي تم التوصل إليه العام الماضي في سوتشي ونص على إقامة منطقة “منزوعة السلاح” تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل، إلا أنه لم يتم استكمال تنفيذه بعد.

تقويض سوتشي
وأكد أردوغان لبوتين خلال المكالمة أن “مهاجمة مدنيين ومدارس ومستشفيات لا يمكن اعتبار أنه يمت إلى مكافحة الإرهاب”.

كما اعتبر أن التصعيد العسكري الحالي من شأنه أن “يضر بالأهداف التي تسعى إليها” أنقرة وموسكو في سياق اتفاق سوتشي الذي جنب المنطقة في حينه هجوما بدا وشيكا للنظام على إدلب ومحيطها.

يذكر أن هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) تسيطر مع فصائل أخرى على محافظة إدلب وأرياف حلب الغربي وحماة الشمالي واللاذقية الشمالي الشرقي.

وتتعرض المنطقة منذ نهاية الشهر الماضي لقصف سوري وروسي كثيف، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي-تركي تم التوصل إليه العام الماضي.

ودعت تركيا، الجمعة، إلى وضع حد لهجمات النظام السوري على إدلب، متّهمة دمشق بالسعي لتوسيع سيطرتها على جنوب المحافظة وخرق اتفاق أستانا.

 

المصدر: أنقرة- فرانس برس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً