أكبر عملية تهجير في سوريا… خروج الاهالي والمسلحين من حي الوعر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بدأ مئات المدنيين والمقاتلين بالتجمع في حي الوعر المحاصر في حمص من قبل جيش النظام السوري والميليشيات الموالية له، تمهيدا لبدء تنفيذ المرحلة الأولى ضمن أكبر عملية تهجير في سوريا.

وكان تم الاثنين الماضي التوصل إلى اتفاق مصالحة في حي الوعر في مدينة حمص يقضي بتسوية أوضاع المسلحين في الحي وخروج الرافضين للتسوية مع عائلاتهم تمهيداً لعودة جميع مؤسسات الدولة إليه، وذلك بالتنسيق بين اللجنة الأمنية والعسكرية في حمص ومركز المصالحة الروسي في حميميم.

ويعد حي الوعر آخر أحياء مدينة حمص الذي تنتشر فيه مجموعات مسلحة، وسبق أن جرى إخراج المجموعات المسلحة من مدينة حمص القديمة في آذار عام 2014.

أفاد نشطاء من المعارضة السورية أنه سيجري نشر كتيبة عسكرية روسية من (60 الى 100 عنصر) بينهم ضباط، في حي الوعر بعد استكمال خروج المسلحين، تتلخص مهامها في مراقبة تنفيذ الاتفاق وضمان التزام الأطراف بها.

كما ستقوم الكتيبة الروسية بحفظ الأمن وحماية الأهالي والممتلكات العامة والخاصة، وتأمين المنشآت العامة، ومراقبة معابر الحي وتأمينها.

وأفاد الناشطون أن مئات المدنيين والمسلحين تجمّعوا في حي الوعر، تمهيداً لتنفيذ المرحلة الأولى للخروج نحو ريف حلب الشمالي الشرقي، حيث من المقرر أن تتوجه نحو جرابلس.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً