إصابة مدنيين بقصف روسي على مستشفى ومساجد بإدلب السورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أصيب عدد كبير من المدنيين، الأحد، بغارات جوية لطائرات حربية روسية على مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب، شمالي سوريا، وفق مصادر رسمية.

جاء ذلك على لسان وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة (التابعة للمعارضة)، فراس الجندي، للأناضول، أكد فيه أن “الطائرات الحربية الروسية قصفت مستشفىً و3 مساجد في معرة النعمان”.

وشدد على أن “7 طائرات حربية روسية شاركت في الغارات على معرة النعمان، وأسفرت عن إصابة عدد كبير (لم يحدده) من الأشخاص، وتسببت بإخراج المستشفى عن الخدمة، دون وقوع قتلى”.

بدوره قال مصطفى حاج يوسف، مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بالمحافظة، إن “إدلب تتعرض لغارات جوية عنيفة منذ عدة أسابيع، وقد تم استهدف مستشفى و3 مساجد هذاه الليلة (الأحد)”.

وأكد حاج يوسف أن “هذه الهجمات تهدف إلى بثّ الوهن في نفوس المدنيين”.

جدير بالذكر أن 7 مدنيين أصيبوا بحالات اختناق في وقت سابق من الأحد، جراء هجوم للنظام السوري بغاز الكلور على مدينة سراقب، كما قُتل 8 مدنيين وأصيب ما لا يقل عن 40 آخرين، جراء غارات جوية للطيران الحربي الروسي على بلدة كفرنبل وقرية معصران بمحافظة بإدلب، وفق مصادر في الدفاع المدني.

والسبت، أسقطت المعارضة السورية المسلحة بمحافظة إدلب طائرة حربية روسية من طراز سوخوي كانت تستعد لقصف منطقة سراقب.

وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لقائد الطائرة وهو يقفز منها بالمظلة قبيل أن تلاحقه عناصر المعارضة وتقتله، وهو الحادث الذي اعترفت به وزارة الدفاع الروسية.

وصعدت روسيا هجماتها في إدلب خلال الأشهر الأخيرة لدعم حملة لقوات النظام والميليشيات الأجنبية المتحالفة معه للتوغل في المحافظة الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي إحدى مناطق “خفض التوتر” التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازخية أستانة، العام الماضي، بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً