إعلام النظام: رهائن ومسلحون من المعارضة يغادرون دوما

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أظهرت لقطات حية بثتها وسائل إعلام النظام السوري وصول الدفعة الأولى من الرهائن الذين أطلق سراحهم من مدينة #دوما السورية الخاضعة لسيطرة #المعارضة إلى معبر تسيطر عليه القوات الحكومية، الأحد، وذلك ضمن المرحلة الأولى من اتفاق أوسع نطاقاً لإجلاء الآلاف من مسلحي المعارضة إلى #شمال_سوريا.

ويمنح الاتفاق الذي رعته روسيا وجرى التوصل إليه، الأحد، ممراً آمناً لمسلحي المعارضة من آخر معقل لهم قرب #دمشق مقابل إطلاق سراح جماعة #جيش_الإسلام المعارضة سراح مئات الرهائن وأسرى الحرب.

وتوازياً مع وصول الدفعة الأولى من الرهائن، غادرت حافلة تقل عشرات المسلحين وأسرهم المنطقة المحاصرة في طريقها إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة بشمال سوريا في ترتيب من المتوقع أن يكتمل خلال بضعة أيام.

وكان تلفزيون النظام السوري قد أعلن التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح كل مقاتليه لدى المعارضة في دوما مقابل خروج جيش الإسلام إلى شمال سوريا.

وذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء أن الجيش الروسي قال إن عملية ستبدأ اليوم الأحد لإخراج مقاتلي جماعة #جيش_الإسلام من جيب #دوما المحاصر في #الغوطة الشرقية وذلك بعد أن قالت الحكومة السورية إن الجماعة طلبت إجراء مفاوضات.

يأتي ذلك فيما يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعين، الاثنين، بناء على طلبين متنافسين من روسيا والولايات المتحدة بعد هجوم كيمياوي مميت في #سوريا وتحذير من الرئيس الأميركي دونالد ترمب من أنه سيتم “دفع ثمن باهظ”.

وقال دبلوماسيون اليوم الأحد إن روسيا دعت لعقد اجتماع للمجلس المؤلف من 15 دولة بسبب “تهديدات دولية للسلم والأمن” على الرغم من أن الموضوع المطروح للنقاش لم يتضح على الفور.

وبعد دقيقة واحدة من هذا الطلب دعت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وبولندا وهولندا والسويد والكويت وبيرو وساحل العاج لعقد جلسة للمجلس لبحث هجوم بأسلحة كيمياوية في سوريا.

 

المصدر رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً