إعلان سوري عن “ضربة غامضة” وسط تحرك دولي محموم

في وقت نفت الولايات المتحدة شن غارات جوية في سوريا، الاثنين، إثر ادعاءات وسائل إعلام رسمية سورية، قال البيت الأبيض إنّ الرئيس دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إمانويل ماكرون تعهدا “برد قوي مشترك” على هجوم كيماوي مفترض أسفر عن مقتل العشرات في دوما السورية.

وجاء في بيان إثر محادثات عبر الهاتف بين الرئيسين: “دان الزعيمان بشدة الهجمات المروعة بالأسلحة الكيماوية في سوريا واتفقا على وجوب محاسبة نظام (الرئيس بشار الأسد) على انتهاكاته المستمرة لحقوق الإنسان”.

وأضاف البيان: “لقد اتفقا على تبادل المعلومات بشأن طبيعة الهجمات، وتنسيق استجابة قوية ومشتركة”.

بيان البيت الأبيض تقاطع مع تصريحات لوزارة الدفاع (البنتاغون) بشأن ما تردد عن ضربات صاروخية على مطار التيفور العسكري، في حمص، قتلت وأصابت عددا من الأشخاص.

وأوضح متحدث باسم البنتاغون أنه في الوقت الحالي لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سوريا.

وأشار إلى أنه يتم مواصلة الوضع عن كثب، كما وأيد الجهود الدبلوماسية الجارية من أجل محاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) ذكرت أنّ العديد من الصواريخ استهدفت فجر الاثنين مطار التيفور العسكري في وسط سوريا، وأدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

من جهة أخرى يجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم الاثنين بعد طلبين متنافسين من روسيا والولايات المتحدة عقب الهجوم المميت في دوما بغوطة دمشق.

وقال دبلوماسيون إن روسيا دعت لعقد اجتماع للمجلس المؤلف من 15 دولة بسبب “تهديدات دولية للسلم والأمن” على الرغم من أن الموضوع المطروح للنقاش لم يتضح على الفور.

وبعد دقيقة واحدة من هذا الطلب دعت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وبولندا وهولندا والسويد والكويت وبيرو وكوت ديفوار لعقد جلسة للمجلس لبحث هجوم بأسلحة كيماوية في سوريا.

وقال دبلوماسيون إن اتفاقا جرى التوصل إليه في وقت متأخر الأحد لعقد اجتماع واحد، الاثنين، بدلا من اجتماعين.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي في بيان “على مجلس الأمن اتخاذ موقف موحد والمطالبة بدخول فوري للمسعفين ودعم تحقيق مستقل فيما حدث ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل الفظيع”.

وكانت هيلي حذرت الشهر الماضي من أنه إذا عجز مجلس الأمن عن التحرك في سوريا فإن واشنطن “مازالت مستعدة للتحرك إذا اضطرت لذلك”، مثلما فعلت العام الماضي عندما قصفت قاعدة جوية تابعة للنظام السوري، ردا على هجوم مميت بالأسلحة الكيماوية.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

شاهد أيضاً