الأسد: سوريا تواجه إرهابا “وهابيا إخونجيا”.. هذا هدفه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد، السبت، إن بلاده تواجه ما أسماه “إرهابا وهابيا إخونجيا”.

كلام الأسد جاء خلال لقاء موسع للجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي برئاسته. وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا.

وادعى الأسد أن “حزب البعث العربي الاشتراكي كان مستهدفا منذ بداية الأحداث في سوريا؛ بسبب فكره القومي، ليس فقط على المستوى السياسي، بل الإعلامي أيضا”.

كما اتهم الأسد من وصفهم بـ”أعداء سوريا” باستخدام كل الأدوات في حربهم، “وأبرزها الإرهاب الوهابي والإخونجي”، مشيرا إلى أن “المعركة بين الحزب والتيارات الإخونجية المتعصبة ليست حديثة العهد، وإنما تعود إلى ستينيات القرن الماضي، وهذا أمر طبيعي إذا أخذنا بعين الاعتبار فكره القومي من جهة، والشعبية التي حظي بها خلال العقود الأخيرة من جهة أخرى”، على حد زعمه.

وزعم الأسد أن أحد أهم أهداف الحرب كان ضرب الفكر القومي، وإرغام سوريا على التخلي عن الفكر العروبي، مؤكدا أن سوريا تنتمي إلى الأمة العربية، وبالتالي لم ولن تنجح محاولاتهم هذه، وحزب البعث له دور مهم في تكريس انتماء سوريا العروبي، النابع من إيمانه بأن سورية هي أساس العروبة.

يذكر أن الأسد يستعين بكل من إيران وروسيا لمواجهة الثورة المسلحة التي اندلعت ضد حكمه منذ ست سنوات، كما يستعين الأسد بمليشيات أفغانية وباكستانية شيعية كذلك.

 

المصدر

عربي21- إياد مكي
Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً