الأمم المتحدة: 70% ممن فروا من الغوطة نساء وأطفال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دعت الأمملاالمتحدة، الثلاثاء، إلى وصول المساعدات الإنسانية بالكامل للمدنيين داخل منطقة الغوطة الشرقية السورية وخارجها لتلبية احتياجاتهم الملحة، وذلك بعد أن فر نحو 50 ألفاً في الأيام القليلة الماضية.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، أن ما يقدر بنحو 104 آلاف شخص تشردوا بسبب القتال داخل وحول مدينة عفرين بشمال سوريا، كما تقطعت السبل بنحو 10 آلاف في مواقع قريبة وهم يحاولون العبور إلى مناطق تحت سيطرة النظام السوري.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، ماريكسي ميركادو، إن النساء والأطفال يشكلون نحو 70% من بين 50 ألفاً فروا من الغوطة الشرقية، وإن أطفالاً كثيرين مصابون بالإسهال وأمراض تنفسية يمكن أن تفضي للموت.

كما أشارت ميركادو إلى أن ما يقدر بنحو 100 ألف شخص ما زالوا داخل منطقة عفرين، نصفهم أطفال.

من جانبه، قال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهيسيتش، في إفادة مقتضبة بمدينة جنيف: “تشعر مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين بالقلق من تفاقم جديد للأزمة الإنسانية في سوريا مع نزوح كبير جديد بسبب القتال العنيف في الغوطة الشرقية وريف دمشق وعفرين”.

Loading...
المصدر رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً