الإشتباكات تتجدد في دمشق والمعارضة السورية تتقدم في حماة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تجددت الاشتباكات في شرق العاصمة السورية دمشق بين فصائل المعارضة السورية المسلحة من جهة وقوات النظام مدعومة بمليشيا حركة النجباء العراقية من جهة أخرى.

وفي محافظة حماة(وسط) أعلنت المعارضة عن البدء في معركة جديدة في ظل تقدمها المتواصل خلال الأيام الأخيرة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن الاشتباكات شرقي دمشق تجددت بعدما صدت المعارضة هجوما واسعا لقوات النظام من جهة كراجات العباسيين ومصنع الغزل والنسيج.

وأضاف أن المعارك تخللها قصف جوي ومدفعي استهدف مواقع للمعارضة في حي جوبر الدمشقي، كما استهدف القصف مدينة عربين في الغوطة الشرقية المحاصرة وتسبب بإصابة مدنيين.

وبذلك تتواصل الاشتباكات لليوم السادس على التوالي شرقي دمشق والتي تعد الأعنف منذ نحو عامين.

وأعلنت قيادة الشرطة التابعة للمعارضة المسلحة إلغاء صلاة الجمعة اليوم في عدة مساجد، وسط مخاوف مما وصفته بارتكاب قوات النظام مجازر بحق المدنيين باستهدافها المساجد وتجمعات الأهالي.

وكانت قوات النظام بدأت مساء أمس عملية عسكرية واسعة شرق العاصمة لاستعادة المواقع التي خسرتها خلال الأيام الأربعة الماضية، بعد شن فصائل عدة في المعارضة هجوما مباغتا على مواقع قوات النظام الأحد الماضي.

ونقلت وكالات أنباء عن مصادر سورية قولها إنه جرى اتخاذ قرار لحسم معركة جوبر قبل اجتماعاتجنيف بين الوفد الحكومي السوري ووفود المعارضة.

ويقع حي جوبر بين دمشق والغوطة الشرقية أبرز معاقل المعارضة بـ ريف دمشق، ويعتبر خط المواجهة الرئيسي بين المعارضة وقوات النظام باعتباره أقرب نقطة لوسط دمشق تتمركز فيها المعارضة. وقد شنت القوات الحكومية عدة عمليات عسكرية لاستعادته على مدى السنوات الأربع الماضية.

وأفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق محمد الجزائري باستمرار القصف الجوي من المقاتلات السورية والروسية في حييْ جوبر والقابون أسفرت عن دمار كبير، ورغم الهجوم الكبير من النظام فلم تتغير خارطة السيطرة.

معارك بحماة

وفي محافظة حماة (وسط البلاد) أعلنت المعارضة عن بدء معركة جديدة في ريف حماة الغربي في الوقت الذي تواصل فيه فصائل أخرى من المعارضة تقدمها على مشارف مدينة حماة.

وكانت المعارضة السورية اقتحمت بلدة قمحانة الإستراتيجية عند سفح جبل زين العابدين أبرز الخطوط الدفاعية عن مدينة حماة.

وخلال معاركها الأخيرة في محافظة حماة، حققت المعارضة تقدما كبيرا حيث فرضت سيطرتها على نحو أربعين موقعا من جيش النظام، وصارت على بعد بضعة كيلومترات من مدينة حماة وقاعدتها الجوية العسكرية.

وأضافت المصادر أن فصائل المعارضة صدت ست محاولات لقوات النظام لاستعادة السيطرة على قرية كوكب بالمنطقة. هذا وقد أعلنت فصائل من المعارضة عن معركة موازية في ريف حماة الشمالي الغربي، وبدأت بشن هجوم واسع في هذا المحور مستهدفة قرية المغير وحاجز الصخر.

وأفاد ناشطون بأن مناطق سيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي تعرضت لأكثر من مئة غارة جوية منذ صباح اليوم بمشاركة الطيران الروسي الذي قصف لأول مرة قمحانة.

وفي شمال سوريا، استهدف الطيران الحربي بلدة خان شيخون بريف إدلب ما أدى إلى مقتل امرأة، وفق ناشطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً