التحالف يكلف “سوريا الديمقراطية” بالعمل ضد داعش وإيران

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف قيادي في قوات ” #سوريا_الديمقراطية” عن توقيع مذكرة تفاهم مع التحالف الدولي، تضمنت برنامج عمل لمدة سنة لإنهاء “#داعش” في سوريا ومحاربة الخلايا النائمة واحتواء #إيران. 

وتتضمن هذه الورقة تدريب 30 ألفا من المقاتلين وعناصر الأمن إلى جانب 60 ألفا موجودين حاليا، مع إمكانية تمديد الاتفاق في نهاية العام المقبل .

وكانت الولايات المتحدة قد أقرت خطة عمل شرق الفرات عند المثلث الحدودي السوري التركي العراقي، وأجرت مناورات علنية.

وفي وقت سابق خلال الشهر الحالي، أعلنت قوات “سوريا الديمقراطية”، تحالف فصائل كردية وعربية، استئناف عملياتها العسكرية ضد تنظيم “داعش” في آخر جيب يسيطر عليه شرق البلاد بعد عشرة أيام على تعليقها، رداً على القصف التركي لمناطق سيطرة الأكراد شمالاً.

وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر، بدأت القوات التركية باستهداف مناطق يسيطر عليها المقاتلون الأكراد قرب الحدود بالقذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة، ما تسبب بمقتل خمسة مقاتلين أكراد وطفلة.

وإثر ذلك، أعلنت قوات “سوريا الديمقراطية”، المدعومة من التحالف الدولي، وقف عملياتها العسكرية “مؤقتاً” ضد “داعش” في آخر جيب يسيطر عليه في محافظة دير الزور قرب الحدود العراقية.

وسعى التحالف الدولي لخفض التوتر عبر التواصل مع الطرفين، وبدأ في الرابع من الشهر الحالي تسيير دوريات في المنطقة الحدودية مع تركيا.

وتوقف منذ ذلك الحين القصف التركي الذي طال خلال الفترة الماضية تحديداً منطقتي كوباني (شمال حلب) وتل أبيض (شمال الرقة).

وكانت أنقرة قد توعدت مراراً بشن هجوم جديد ضد المقاتلين الأكراد، بعد سيطرة قواتها بالتعاون مع فصائل سورية موالية لها على منطقة عفرين (شمال غربي حلب) ذات الغالبية الكردية هذه السنة.

ومنذ تعليقها العمل العسكري في جيب “هجين” أقصى دير الزور، اقتصرت العمليات البرية لقوات “سوريا الديمقراطية” على الرد على هجمات “داعش”. ولكن لم يُوقف التحالف الدولي بدوره غاراته ضد التنظيم في المنطقة.

المصدر: – قناة العربية

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً