الخارجية الأمريكية: نرى إشارات على أن الحكومة السورية ربما استأنفت استخدام الأسلحة الكيميائية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، إنها ترى إشارات على أن الحكومة السورية ربما استأنفت استخدام الأسلحة الكيميائية، بما في ذلك الهجوم المزعوم بغاز الكلور، في 19 مايو.

وأضافت الخارجية الأمريكية في بيان، أنه إذا استخدمت الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون على نحو سريع ومناسب.

وأفادت بأن الولايات المتحدة لا تزال تراقب عن كثب العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات السورية في شمال غرب سوريا، بما في ذلك مؤشرات على أي استخدام جديد للأسلحة الكيميائية.

وتابعت بالقول: “ما زلنا نجمع معلومات عن هذا الحادث”، في إشارة إلى الهجوم المزعوم على بلدة كباني بريف اللاذقية.

وكانت الخارجية الأمريكية قالت بأنه “إذا استخدم النظام السوري السلاح الكيماوي فسنرد إلى جانب الحلفاء بسرعة”.

وأضافت الخارجية الأمريكية إذا أقدمت الحكومة السورية على استخدام السلاح الكيميائي فإن واشنطن وحلفاءها سيردون

وكان مصدر عسكري سوري قد نفى، يوم الأحد، الأنباء عن استخدام الجيش سلاحا كيميائيا في كباني.

وقال مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة سانا، إن “المجموعات الإرهابية وبعض وسائل الإعلام التابعة لها دأبت دائما بعد أي هزيمة تُمنى بها، على تناقل خبر كاذب مفبرك عن استخدام الجيش السوري لسلاح كيميائي في بلدة كباني”.

وأكد المصدر أن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تنفي هذه الأخبار جملة وتفصيلا وتؤكد أنها عارية تماما من الصحة، تشدد في الوقت نفسه على أنها ماضية في محاربة الإرهاب واجتثاثه حتى تطهير آخر ذرة من تراب سوريا”.

كما صرح مصدر مسؤول في الخارجية بأن الوزارة تنفي هذه الأخبار جملة وتفصيلا، ووتشدد على أنها عارية تماما من الصحة.

وأوضح المصدر أن دمشق كانت قد تعاونت بشكل تام مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التي اعتبرت سوريا خالية من هذه الأسلحة.

المصدر: رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً