المرصد السوري: وصول المهجرين من حرستا إلى إدلب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وصلت الحافلات التي تقلّ مقاتلين ومدنيين تم إجلاؤهم الخميس من حرستا في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، إلى محافظة إدلب في شمال غرب سوريا الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي أول عملية إجلاء من الغوطة الشرقية، خرج الثلاثاء 1580 شخصاً بينهم أكثر من 400 مقاتل من حركة أحرار الشام.

وكان مراسل لوكالة “فرانس برس” شاهد في منطقة قلعة المضيق التي تشكل نقطة عبور بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق سيطرة الفصائل المعارضة، حافلات تقلّ مقاتلين ومدنيين توقفت في المنطقة.

وكانت حافلات تقل مقاتلين ينتمون إلى “حركة أحرار الشام” ومدنيين قد غادرت مساء الخميس، #الغوطة_الشرقية المحاصرة قرب دمشق باتجاه شمال غربي البلاد، بعد انتظار لساعات طويلة عند أطراف مدينة حرستا، وفق ما أفاد إعلام النظام السوري.

وأورد إعلام النظام “مغادرة الحافلات التي تقل المسلحين من حرستا إلى إدلب”.

ويأتي خروج هذه الدفعة الأولى من المقاتلين والمدنيين بموجب اتفاق بين حركة أحرار الشام وروسيا يقضي بخروج الراغبين من مدينة حرستا المعزولة في غرب الغوطة الشرقية، في أول عملية إجلاء من هذه المنطقة المحاصرة منذ التصعيد العسكري لجيش النظام الهادف لاستعادة السيطرة عليها.

وبدأت عملية الإجلاء منذ الصباح الباكر بعد دخول الحافلات إلى المنطقة الواقعة تحت سيطرة حركة أحرار الشام في حرستا، قبل أن تتوجه تباعاً محملة بالمقاتلين والمدنيين إلى منطقة تماس قريبة.

وبعد ساعات طويلة من الانتظار لاكتمال القافلة، خرجت 30 حافلة تقلّ 1580 شخصاً، بينهم 413 مقاتلاً، من الغوطة الشرقية باتجاه محافظة إدلب في شمال غربي البلاد.

وشاهد مراسل فرانس برس مساء عند أطراف حرستا حافلات مليئة بالمدنيين والمقاتلين تغادر نقطة تجمعها إلى خارج الغوطة الشرقية.

ومن المتوقع خروج دفعة ثانية الجمعة، وفق ما قال مصدر عسكري تابع للنظام.

 

المصدر العربية نت

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً