المعارضة السورية ترفض تسلم وثائق من دي ميستورا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في وفد المعارضة السورية إلى جنيف أن الوفد رفض تسلم أربع وثائق من المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا من المنتظر أن تبحث خلال جولة المفاوضات الحالية.
وتنص الوثائق على رؤية الأمم المتحدة لآليات بحث مضمونها متعلق بالحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الإرهاب.

ولفتت المصادر إلى أن رفض المعارضة تسلم الوثائق رسميا جاء انسجاما مع إصرارها على بحث سلة الحكم والانتقال السياسي كأولوية خلال هذه المفاوضات.

وبينما لم تحدد الأمم المتحدة أيّ لقاءات رسمية مع الوفود اليوم الأحد، يغادر دي ميستورا جنيف هذه الليلة متوجها إلى العاصمة الأردنية عمّان.

ومن المقرر أن يلتقي دي ميستورا الاثنين على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية؛ عددا من وزراء خارجية الدول العربية المعنية بالشأن السوري، ليعود بعدها إلى جنيف مساء لاستكمال الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين فرقاء الأزمة السورية.

وحث المبعوث الأممي أمس كلا من روسيا وإيران وتركيا -بصفتها الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا- على بذل جهود عاجلة لتثبيت وقف إطلاق النار والحفاظ عليه، وتمهيد الطريق أمام مفاوضات السلام.

وقال في بيان إنه وجّه رسائل إلى وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا، بعد التصعيد الأخير للقتال في دمشق وحماة وأماكن أخرى في سوريا.

وأضاف أن الجهود المشتركة التي تبذلها هذه الدول الثلاث أمر لا غنى عنه، لتحسين الظروف على أرض الواقع والإسهام في تهيئة بيئة مواتية لتحقيق تقدم سياسي مثمر.

ورأى دي ميستورا أن الانتهاكات المتزايدة في الأيام الأخيرة من شأنها تقويض وقف إطلاق النار الذي تم بحثه في اجتماعات أستانا، مشيرا إلى أن لذلك آثارا سلبية كبيرة على سلامة المدنيين السوريين، وعلى وصول المساعدات الإنسانية وزخم العملية السياسية.

لقاءات جنيف

في هذا السياق، قال رئيس وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف نصر الحريري بعد اجتماع مع دي ميستورا أمس؛ إن الإرهاب الموجود في سوريا يتمثل في إرهاب النظام والمليشيات الطائفية والحرس الثوري الإيراني والقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

كما اتهم الحريري النظام بإجبار المدنيين على النزوح وفرض تغيير في التركيبة السكانية، مبينا أن أي حل سياسي سيكون دون معنى أو مصداقية إذا لم يتزامن مع وقف حقيقي لإطلاق النار، مضيفا أنه من دون ذلك ستتدهور الأمور بشدة.

وقال الحريري إن وفد المعارضة ناقش مع دي ميستورا الانتقال السياسي، وهو أحد أربعة موضوعات رئيسية اتفق الجانبان على أن تكون على أجندة الجولة الخامسة من المحادثات.

من جانبه، قدم وفد النظام السوري برئاسة السفير بشار الجعفري ورقة بشأن مكافحة الإرهاب إلى دي ميستورا، لتمثل موضوعا آخر على أجندة الجولة تراه دمشق ذا أولوية.

كما التقى دي ميستورا السبت وفدا من منصة موسكو التي تضم شخصيات قريبة من روسيا، ووفدا من منصة القاهرة التي تضم معارضين ومستقلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً