المعارضة تعزز تقدمها بريف حماة الشمالي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بدأت فصائل المعارضة السورية هجوما موسعا على مواقع النظام السوري في ريف حماة الشمالي وعززت تقدمها في المنطقة، وأعلنت سيطرتها على قرى وبلدات خطاب ومعردس وصوران وتسوبين وحاجز الصفوح.

 

ويتزامن ذلك مع استعادة قوات المعارضة سيطرتها على معظم النقاط التي خسرتها قبل يومين في حي جوبر شرقي العاصمة دمشق.

وفي أحدث تقدم لفصائل المعارضة، سيطرت كتائبها على قرية الشير ومداجن القشاش على الحاجز الأزرق شمال صوران.
وقال مراسل الجزيرة في ريف إدلب صهيب الخلف إن كتائب المعارضة تحاول تشتيت الطيران الحربي الروسي والسيطرة على مناطق واسعة خلال فترة قصيرة، حتى لا تضطر للانسحاب في حال سيطرتها على منطقة ضيقة، خاصة بعد أن فقد النظام خط دفاعه الأول في المنطقة.
وأشار المراسل أن قوات المعارضة تتحرك باتجاه مدينة حماة ومطارها العسكري، حيث لا تبعد سوى ثمانية كيلومترات عن جبهة الاشتباكات.
وأوضح أن هناك نقطتين مهمتين للنظام تسعى المعارضة للسيطرة عليهما، هما: جبل زين العابدين وهو ثكنة عسكرية مشرفة على مساحات واسعة من مناطق سيطرة المعارضة، إضافة إلى مدينة قمحانة على الطريق الدولي الواصل بين حلب وحمص.
من جانبها قالت شبكة شام إن كتائب المعارضة واصلت هجومها في إطار معركة “وقل اعملوا” صباح اليوم على مواقع النظام وثكناته في ريف حماة الشمالي، وسط تقدم سريع نتيجة تهاوي قوات النظام والمليشيات المساندة له.

وأعلنت الفصائل المشاركة في المعركة -التي انطلقت عصر أمس- أنها تمكنت في ساعات الفجر الأولى وصباح اليوم من السيطرة على مستودعات خطاب ورحبة خطاب وقرية خطاب في ريف حماة الشمالي بالكامل، إضافة لإحكام السيطرة على قرية تسوبين، وهي تواصل هجومها وفق شبكة شام.

وانطلقت معركة “وقل اعملوا” بالهجوم على الحواجز الرئيسية لقوات النظام في قرية صوران، حيث تم استهداف موقعي المكاتب ومعمل البواري بتفجير عربتين مفخختين تلاه تقدم الكتائب باتجاه مواقع قوات النظام بعد كسر الخطوط الدفاعية الأولى لها وهروبها، بحسب مصادر المعارضة.

وقال جيش النصر المشارك في المعركة إنه دمر طائرتين حربيتين للنظام السوري باستهداف مطار حماة العسكري بصواريخ غراد، بينما تتواصل الاشتباكات على عدة محاورة.

في المقابل قالت وسائل إعلام النظام السوري إن قواته فجرت عربة مفخخة قبل وصولها إلى هدفها قرب جسر صوران بريف حماة الشمالي.

كما أعلنت هيئة تحرير الشام سيطرتها على بلدة معردس في ريف حماة الشمالي، بعد انسحاب قوات النظام منها، كما سيطرت على بلدة صوران بشكل كامل.

المصدر: الجزيرة

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً