النظام السوري يقتل 25 مدنيا في قصف على الغوطة الشرقية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ارتفع إلى 25 عدد القتلى من المدنيين جراء القصف الذي شنته قوات النظام السوري، الأحد، على أحياء سكنية في الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وحسب مراسل الأناضول في الغوطة الشرقية، بدأ النظام، منذ ساعات الصباح الأولى، قصفا مدفعيا وجويا استهدف مناطق “خفض التصعيد”، حيث شمل بلدات ومدن “دوما” و”مسرابا” و”عين ترما” و”حرستا”، شرق العاصمة دمشق.

وحسب مصادر طبية وفي الدفاع المدني، قتل 7 مدنيين، بينهم طفلان، في قصف مدفعي للنظام على بلدة مديرا، بينما قتل مدنيان على الأقل في قصف مدفعي آخر على مدينة دوما.

فيما قتل 16 مدنيا، بينهم 3 أطفال، في قصف جوي للنظام على بلدة مسرابا، وفق المصادر ذاتها.

ورجّحت المصادر ارتفاع عدد القتلى؛ نظرا للكم الكبير من الجرحى، جراء القصف، والذين تم نقلهم إلى المستشفيات.

ولفتت إلى أن طواقم الدفاع المدني (القبعات البيضاء) تواصل أعمال الإنقاذ في المناطق التي استهدفها القصف.

تجدر الإشارة إلى أنّ أعداد القتلى في الغوطة الشرقية، منذ 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، تجاوز الـ 100 شخص.

ورغم أن المنطقة مشمولة ضمن مناطق خفض التصعيد التي تم إقرارها في وقت سابق من 2017، في “مباحثات أستانة” بكازاخستان، إلا أنّ المنطقة تتعرض لقصف عنيف من قبل النظام منذ أسبوعين.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً