النظام يقصف المدنيين في إدلب وريف حلب الجنوبي ودرعا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استهدفت قوات النظام، الخميس، مناطق عدة تابعة للمعارضة في الشمال والجنوب السوري، تسببت بخسائر بشرية بين المدنيين وجرحى، واشتبكت مع فصائل المعارضة على محاور عدة في إدلب وريف حلب الجنوبي.

وأفاد المرصد السوري، بأن اشتباكات وصفت بالعنيفة دارت ليلة الخميس، على محور وريدة، ومحاور أخرى في ريف حلب الجنوبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وفصائل المعارضة من طرف آخر.

وترافقت الاشتباكات مع قصف واستهدافات متبادلة، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية بين طرفي القتال.

وفي إدلب، نشر الدفاع المدني السوري في إدلب، على صفحته الرسمية في “فيسبوك” توثيقه مقتل سيدة وإصابة أطفالها الأربعة في قرية مرعند، بعد استهداف طيران النظام الحربي للقرية بغارة جوية.

واستهدف النظام أيضا بغارات جوية بلدة سفوهن في جبل شحشبو، وبلدة كفرنبل، ومسجد ومدرسة في بلدة البارة، بالإضافة إلى استهداف منازل المدنيين في قرية دير سنبل.

قصف في درعا

وفي الجنوب السوري، قصفت قوات النظام صباح الخميس، مناطق في أطراف بلدة كفرناسج الواقعة في ريف درعا، دون أنباء عن إصابات.

نشاط لتنظيم الدولة في حمص ودير الزور

وبالعودة للشمال السوري، واصل تنظيم الدولة نشاطه على الأراضي السورية، ضمن المناطق التي ما زال متواجدا فيها، وقام الخميس بتنفيذ هجمات تهدف بشكل رئيس لإيقاع أكبر عدد من الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بدء تنظيم الدولة هجمات جديدة، استهدفت هذه المرة منطقة العليانية الواقعة في بادية حمص الجنوبية الشرقية، القريبة من منطقة القريتين، حيث لا تزال المعارك العنيفة متواصلة بين تنظيم الدولة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، على محاور في منطقة العليانية الواقعة جنوب تدمر في البادية السورية.

ويرافق القتال في بادية حمص الجنوبية الشرقية، استمرار القتال بين التنظيم وقوات النظام على محاور في بادية دير الزور الجنوبية الشرقية، ضمن هجمات التنظيم لتوسعة نطاق سيطرته، بعد حصره في جيوب متناثرة ضمن عدة مناطق في جنوب الحسكة وريف دير الزور وجنوب دمشق وبادية حمص.

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً