الهدف منبج.. دبابات النظام السوري تسير لملاقاة دبابات ليوبارد التركية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أفادت معلومات عن توجه وحدات النخبة في جيش النظام السوري إلى مدينة منبج.

يذكر أن الجيش السوري ينقل الفرقة الرابعة دبابات إلى منطقة مدينة منبج.

وتُظهر صور نُشرت على الإنترنت نقل دبابات تابعة للفرقة الرابعة من طراز “تي-72إم1” بواسطة سيارات الشحن.

ولوحظ كذلك نقل دبابات “تي-72إم1” ومدافع “شيلكا” التابعة للحرس الجمهوري السوري اللواء 105 في نفس الاتجاه.

وأفادت نفس المعلومات بأن دبابات الجيش التركي الأساسية “ليوبارد 2ايه4” عبرت الحدود السورية وتسير نحو منبج.

وأعلن الجيش السوري في يوم 28 ديسمبر/كانون الأول دخوله إلى مدينة منبج في ريف حلب، ورفع العلم الوطني على أرضها.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة القول “انطلاقا من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة بتحمل مسؤولياته الوطنية في فرض سيادة الدولة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية، واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى منبج ورفع علم الجمهورية العربية السورية فيها”.

وكانت قوات “حماية الشعب الكردية” قد أصدرت بيانا دعت فيه الحكومة السورية إلى فرض سيطرتها على المناطق التي انسحبت منها ولا سيما منبج وحمايتها من الهجوم التركي.

ونفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” ، أنباء دخول قوات النظام السوري إلى مدينة منبج في محافظة حلب (شمال).

وفي تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع “تويتر”، الجمعة، أكد التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، عدم صحة المعلومات المتعلقة بالتغييرات التي طرأت على القوات العسكرية في مدينة منبج السورية.‎
وأضاف أن قوات التحالف (عملية العزم الصلب) لم “تر أي مؤشر على صحة الادعاءات” الخاصة بدخول قوات النظام السوري لمنبج.

وتابع “ندعو الجميع إلى احترام منبج وسلامة مواطنيها”.

من جهة أخرى، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية طلب عدم الكشف عن اسمه، للأناضول، إن أنباء دخول قوات النظام السوري إلى منبج “غير صحيحة”.

المصدر سبوتنيك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً