بالاتفاق مع “قسد”.. ثلاث قواعد جديدة لروسيا في الحسكة والرقة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، مظلوم عبدي، التوصل لاتفاق مع روسيا يقضي بإنشاء الأخيرة لثلاث قواعد عسكرية في محافظتي الحسكة والرقة.

وقال عبدي يوم أمس في تغريدة على حسابه في تويتر “تشرفنا اليوم باستضافة قائد القوات الروسية العاملة في سوريا العماد ألكساندر تشايكو لقد كان اجتماعاً مثمراً جداً، واتفقنا على نشر القوات الروسية في كل من عامودا وتل تمر وعين عيسى”.

وجاء هذا الاتفاق بين روسيا و”قسد” في نفس اليوم الذي جرى فيه اجتماع بين القوات التركية والروسية في صوامع العالية شمال غرب الحسكة، والذي انتهى بانسحاب الجيشين التركي والوطني السوري من الصوامع وحلت قوات للنظام وروسيا مكانهما.

ويوم السبت الفائت اتخذت قوات روسية من مركز “أكاديمية الحماية الذاتية للمرأة” في مدينة عامودا مقراً جديداً لها، ورفعت فوقه العلم الروسي، بحسب ما أكدته وكالة سمارت، وبذلك امتلكت روسيا أول قاعدة لها في المنطقة خارج مطار مدينة القامشلي.

وباشرت القوات الروسية يوم السبت الفائت بتجهيز قاعدة لها في مدينة الدرباسية غربي مدينة عامودا.

وأكدت وكالة الأناضول الأسبوع الفائت بأنَّ 50 جندياً روسياً تمركزوا في قاعدة عين عيسى، شمالي الرقة وجنوب شرق عين العرب، والتي انسحبت منها الولايات المتحدة خلال عملية نبع السلام في التاسع من الشهر الماضي.

وسبق أن تمركزت قوات روسية في قاعدة صرين جنوبي عين العرب وسد تشرين، شمالي مدينة منبج شمال شرق حلب، بعد انسحاب القوات الأميركية منها.

وما يزال عناصر وحدات حماية الشعب ينتشرون في مدينة عين العرب (كوباني)، فيما ينحصر وجود النظام في نقطة واحدة وسط المدينة، وروسيا في نقطة شمالها.

أما القوات الأميركية فقد أنشأت الأسبوع الفائت قاعدة جديدة في منطقة تسمى “التلول” وتقع جنوب مدينة القامشلي بنحو 15 كم، وذلك بحسب ما نقلته وكالة سمارت عن مصادر عسكرية من “قسد”.

وبعد إنشاء الجيش الأميركي قاعدة التلول، أصبحت مدينة القامشلي محاطة بالقواعد الأميركية من جهاتها الأربع، فبالإضافة إلى منطقة “التلول” تمتلك القوات الأميركية قاعدة في قرية هيمو غرب القامشلي وقاعدة في منطقة القحطانية شرقها، عدا قواعد في مناطق أخرى مثل الرميلان والمالكية.

المصدر رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More