بالفديو :كيف طاردوا الطيار السوري وألقى الأهالي القبض عليه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فصائل الثوار السوريين بريف إدلب الجنوبي، أسقطوا الأربعاء طائرة “سوخوي22” تابعة للنظام السوري، وعثر رجالها في اليوم التالي على طيارها بجوار بلدة “أصبحت خط مواجهة مع ميليشيات النظام وحلفائه”،

وفقاً لما ورد في “شبكة إباء” الإعلامية عن “التمانعة” التابعة لمنطقة معرة النعمان في محافظ إدلب، ثم لمح عدد منهم الطيار أمس الخميس، بحسب ما يبدو في فيديو تعرضه “العربية.نت” أدناه، وصوره أحدهم بهاتفه المحمول، وفيه نسمعه يذكر أن الطيار “هبط في أراضي عائلة علوان” وبعد ثوان ذكر أنه “يهرب إلى أراضي بيت عيسى” في إشارة إلى أنه كان يراه من بعيد، لكنه توارى عمن كادوا يتمكنون منه ويلقون القبض عليه، واختفى في البرية.

الطيار، بحسب ما ذكرت “إباء” التابعة لهيئة تحرير الشام، أقلع بطائرته من مطار “تيفور” في ريف حمص لقصف مواقع الثوار، إلا أنهم استهدفوها بالمضادات خلال إغارته على بلدات ريف إدلب، وأسقطوها قرب “التمانعة” القريبة بدورها من “خان شيخون” التي يسيطر عليها الثوار ويخوض جيش النظام معارك لاستعادتها، ولا يفلح في كل مرة،

ثم علموا عنه بعد اعتقاله في اليوم التالي، ونراه وقد تجرد من زيه العسكري في فيديو آخر معروض أدناه، أن اسمه محمد أحمد سليمان، وهو ضابط “خريج الدورة 48 طيارون” ومن مرتبات اللواء 70 برتبه مقدم، ومن أهالي بلدة “البصيرة” بريف دير الزور الشمالي.

مع ذلك ظلت الشكوك باعتقاله فاعلة، برغم أن تأكيداً آخر ورد من “المرصد السوري لحقوق الإنسان” يفيد بإسقاط الطائرة، وبأن طيارها “قفز منها ووقع في الأسر” وأن مدافع رشاشة ثقيلة استخدمت لإسقاط طائرته.

كما ورد تأكيد من وكالة “سانا” السورية للأنباء، عن إسقاطها، لكنها ذكرت أن مصير الطيار لا يزال (الخميس) مجهولاً، برغم وجود فيديو لاعتقاله واعترافه، كما وصورة له، يظهر فيها باسوداد كالح أسفل عينيه، أشد منه تحت اليمنى من اليسرى، نتيجة رضّتين تعرض لهما حين هبط بالمظلة، أو لعل السواد من غاضب وجه له لكمتين تشفياً.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More