بالفيديو :آخر تطورات هجوم الثوار المتواصل على دمشق

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قال متحدث باسم المعارضة السورية المسلحة إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوما جديدا على المشارف الشمالية الشرقية لدمشق، اليوم الثلاثاء، واستعادوا مواقع كانوا قد فقدوها أمام الجيش في مطلع الأسبوع.

وأضاف المتحدث أن المقاتلين يجتازون الآن تقاطعا بريا رئيسيا يؤدي إلى قلب المدينة.

وقال وائل علوان المتحدث باسم جماعة فيلق الرحمن، وهي الجماعة الرئيسية التي شنت الهجوم في تصريحات: “بدأنا المرحلة الثانية واستعدنا كل النقاط التي انسحبنا أمس منها”.

من جهتها، قالت وسائل إعلام رسمية في سوريا إن الجيش اشتبك مع مقاتلي المعارضة الذين شنوا هجوما، فجر اليوم الثلاثاء، على مواقع للحكومة على طريق رئيسي يؤدي إلى دمشق.

وقال مراسل على قناة الإخبارية التلفزيونية الحكومية إن مقاتلي المعارضة اقتحموا مناطق في حي جوبر الخاضع لسيطرة الحكومة بعد يوم من طردهم من مناطق قريبة من المدينة القديمة في هجوم مضاد.

ولم يصدر تعليق من الجيش السوري الذي قال أمس الاثنين إنه استرد كل المناطق التي خسرها في شمال شرق دمشق إثر هجوم مباغت للمعارضة عند المدخل الاستراتيجي المؤدي لقلب العاصمة.

وبثت فصائل سورية مسلحة، الثلاثاء، مقاطع فيديو لاشتباكات قالت إنها جرت في دمشق ضد مقار لمواقع حكومية وقوات النظام.

وكانت قوات المعارضة السورية قد سيطرت الأحد، على مواقع استراتيجية، شرق العاصمة دمشق بعد اشتباكات مع قوات النظام أدّت إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وقال وائل علوان، المتحدث باسم فصيل “فيلق الرحمن” المتواجد في مدينة دمشق وريفها إن “مقاتلي فيلق الرحمن إلى جانب فصائل عسكرية أخرى، شنّوا هجوما على قوات النظام المتمركزة شرق مدينة دمشق، انطلاقا من الجهة الشمالية لحي جوبر، الذي تسيطر عليه المعارضة”.

ولفت إلى أن هدف الهجوم “فتح طريق إلى حي القابون داخل العاصمة، الذي يحاصره النظام، منذ نحو 3 أعوام”.

وأضاف علوان أن “مقاتلي المعارضة سيطروا على معامل الغزل والنسيج وشركة سادكوب ومحطة كهرباء، في المنطقة الصناعية، الواقعة بين حيي جوبر والقابون، وقطعوا طريق حمص-دمشق الاستراتيجي”.

وأشار علوان إلى أن “المقاتلين قتلوا وجرحوا العشرات (لم يحدّد عددهم) من قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها”.

وأوضح أن “المعارضة باتت تسيطر ناريا على كراجات العباسيين (محطة حافلات) وشارع فارس الخوري (يربط ساحة العباسيين بطريق حمص-دمشق)”، لافتا إلى أن “العديد من المقاتلين تمكنوا من الوصول إلى حي القابون من خلال ثغرة تم فتحها بين الحيين”.

ولفت إلى أن “قوات النظام ردّت، بقصف جوي ومدفعي وصاروخي غير مسبوق، واستقدمت عناصر من الحرس الجمهوري، والفرقة الرابعة، بهدف تعزيز دفاعاتها في المنطقة”.

وتأتي المواجهات بعد ضغط قوات النظام على أهالي حي القابون وقصف منازلهم، من أجل فرض تسوية

 

 

 

 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً