بالفيديو: بعد تسليم مدن الغوطة الشرقية.. قائد “جيش الإسلام” يستجم في تركيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أثار فيديو يظهر فيه عصام البويضاني، قائد فصيل “جيش الإسلام” السوري المعارض، وهو يستجم في تركيا، سخط ناشطين سوريين معارضين، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وظهر البويضاني ، المعروف باسم “أبي همام” في فيديو قصير، منذ يومين، في إحدى المناطق السياحية التركية، يمارس رياضة الانزلاق على حبل، بين جبلين أو ارتفاعين أو تلتين، بهدف الترفيه عن النفس والاستجمام.

وقائد جيش الإسلام الظاهر في الفيديو، تسلّم منصبه المذكور، منذ نهاية عام 2015، بعد مقتل زهران علوش، القائد البارز والمؤسس للفصيل المذكور، في غارة روسية، في إحدى مدن الغوطة الشرقية.

و جيش الإسلام كان يعتبر أكبر فصائل المعارضة السورية المسلحة التي تسيطر على مناطق حول العاصمة السورية دمشق، وعلى رأسها الغوطة، ومناطق مختلفة من البلاد. وهو كيان عسكري مكوّن من عدة فصائل معارضة.

وعقد البويضاني المستجم حالياً، في تركيا، اتفاقا مع الجيش الروسي، سمح له بالمغادرة هو وعناصر فصيله المسلح المعارض، إلى مناطق في شمالي سوريا، وتسليم مناطقه التي يسيطر عليها للنظام السوري، في شهر نيسان/أبريل من العام الجاري.

ويشار إلى أن قيام البويضاني بتسليم المناطق التي يسيطر عليها، لجيش النظام السوري، ثم مغادرته إلى مناطق تسيطر عليها فصائل مدعومة من تركيا في شمالي سوريا، جعل قائد جيش الإسلام عرضة لاتهامات حادة طالته مباشرة، باعتباره قد عقد الاتفاق مع الروس، على “تسليم وبيع” مدن الغوطة الشرقية، لنظام الأسد، بحسب معارضين سوريين.

يذكر أن الفيديو المذكور، فتح هجوماً ضد البويضاني الذي اتهم سابقاً بأنه “سلّم” أو “باع” الغوطة الشرقية، للنظام السوري وحليفيه البارزين، روسيا وإيران.

ومنذ اللحظة التي نشر فيها الفيديو، توالت تعليقات حادة نالت من قائد جيش الإسلام “المستجم” في تركيا، فيما “أهلنا يموتون جوعاً في مخيمات العراء من البرد والجوع” تبعاً لما ذكرته حسابات على مواقع التواصل.

كما اتّهمه ناشطون بأن لديه استثمارات مالية ضخمة في تركيا.

ويشار إلى أن تسليم البويضاني، مدن الغوطة الشرقية لنظام الأسد، شكل تأثيرا جذرياً مكّن نظام الأسد ومعه روسيا وإيران، من التوجه إلى جنوبي سوريا ثم إخضاعها عسكريا بعدما تم “الانفراد” الكامل بها، بحسب محللين معارضين ومستقلين، رأوا أن سقوط الغوطة الشرقية، جاء بعد اتفاق روسي تركي إيراني سابق، أدى إلى سقوط حلب، بيد النظام السوري عام 2016.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً