بعد انسحاب المعارضة.. داعش يسيطر على مناطق في القلمون

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد انسحاب #المعارضة_السورية من منطقة #القلمون الشرقي في ريف دمشق، سيطر تنظيم #داعش على عدة مواقع لقوات #النظام والميليشيات الموالية لها في المنطقة.

وبسط عناصر التنظيم سيطرتهم مجدداً على منطقة بئر الأفاعي والمنقورة وسهلة وجبل زبيدة، وسط انهيار مفاجئ لقوات النظام والميليشيات المدعومة من إيران، بعد هجوم كبير شنه “داعش” صباح الأحد.

من جانبها، كثّفت قوات الأسد من قصفها على مواقع التنظيم الجديدة، وذلك بعد يوم واحد من انسحاب فصائل المعارضة من تلك المواقع بموجب اتفاق مع روسيا يقضي بنقل المقاتلين للشمال السوري، حيث كانت تعتبر فصائل المعارضة في المنطقة حائط الدفاع الأول ضد “داعش” في المنطقة.

ونقلت حافلات مقاتلين ومدنيين سوريين، الأحد، من منطقة القلمون الشرقي إلى أحد الجيوب التي تسيطر عليها فصائل معارضة سورية مدعومة من أنقرة شمال غربي سوريا، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر تابعة للمقاتلين.

ونقلت حافلات بعض من تم إجلاؤهم إلى عفرين. وأعلن المرصد أن “القافلة وصلت إلى منطقة عفرين. تم نقل آلاف المقاتلين والمدنيين إلى هذه المنطقة، البعض يسكن في بيوت النازحين”.

وتأتي عملية الإجلاء من منطقة القلمون الشرقي الواقعة على بعد 60 كيلومتراً شمال شرقي دمشق، استناداً إلى اتفاق يؤمن ممراً آمناً لانسحاب آلاف المقاتلين وعائلاتهم إلى منطقة سيطرة الفصائل المعارضة في الشمال.

 

المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً