بوادر مفاوضات في دوما على وقع تجدد القصف والمجازر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وسط القصف المستمر على دوما والمجازر المتتالية، أعلن النظام السوري استعداده لبدء التفاوض مع فصيل “جيش الإسلام” المعارض والمتواجد في هذه المنطقة من #الغوطة الشرقية.

ونقل تلفزيون النظام السوري عن مصدر رسمي اليوم الأحد تأكيده استعداد النظام لبدء التفاوض مع مقاتلي #جيش_الإسلام.

ميدانياً، تجدد القصف الجوي صباح اليوم على مدينة #دوما آخر جيب للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، غداة مقتل العشرات جراء غارات لقوات النظام السوري وإصابة آخرين في حالات اختناق.

ويأتي ذلك برغم إعلان مفاوضين في مدينة دوما والمرصد السوري صباح الأحد عن وقف لإطلاق النار تمهيداً “لاتفاق نهائي” بين روسيا و”جيش الإسلام”.

وكانت لجنة المفاوضات في دوما قد أكدت أن المفاوضات مع موسكو انتهت اليوم بالاتفاق على وقف لإطلاق النار واستئناف المفاوضات.

وقد اتهمت روسيا فصيل جيش الإسلام بخرق الاتفاقات السابقة واستهداف المدنيين في دمشق، محملة ما سمّتها بـ”القيادة الانقلابية” في الفصيل مسؤولية انهيار المفاوضات وتصفية المفاوضين الراغبين بالتوصل لحل لخروج المسلحين وعائلاتهم من دوما.

وأكد رئيس مركز حميميم للمصالحة أن الروس حصلوا على معلومات من المساعدين المقربين من القائد السابق للفصيل أبو همام، بأنه نتيجة الاختلافات بين المقاتلين وأولئك المستعدين للمشاركة في المفاوضات انتهت بتصفية أبو همام وأبو عمر وأبو علي.

وذكر الجنرال الروسي أنه نتيجة الاتفاقات بين أبي همام ومركز حميميم للمصالحة كان قد غادر أكثر من 33 ألف شخص دوما بينهم أكثر من 29 ألف مدني منذ أوائل مارس/آذار الفائت باتجاه شمال حلب.

 

المصدر العربية نت

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً