تجدد المعارك داخل مدينة الطبقة بريف الرقة بعد هجمات لتنظيم الدولة الإسلامية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أعلنت ما تعرف بـقوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية المكون الرئيس فيها- عن تجدد المعارك في الأحياء الرئيسية الثلاثة شمالي مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، بعد أن كانت أعلنت بوقت سابق سيطرتها على كامل المدينة.

وأضافت هذه القوات في بيان رسمي أن الاشتباكات حصلت بعد هجوم شنه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية كانوا “مختبئين بين المدنيين” ظهروا خلال تمشيط الأحياء الأول والثاني والثالث في المدينة. ويهدد تجدد المعارك آلاف من المدنيين الذين ما زالوا في المدينة.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت في وقت سابق اليوم سيطرتها على كامل مدينة الطبقة باستثناء مبنى سد الفرات، حيث قالت إنها تحاصر مقاتلي تنظيم الدولة.

وقالت في بيان سابق إنها سيطرت على الأحياء الرئيسية الثلاثة شمالي مدينة الطبقة، لتحاصر بذلك مقاتلي تنظيم الدولة في مبنى سد الفرات (سد الطبقة). وأشار البيان إلى وجود اشتباكات في منطقة المشيرفة غربي مدينة الطبقة.

وأضافت أنها قتلت عددا من عناصر التنظيم خلال الاشتباكات، واستولت على دبابة وسيارتين مصفحتين ودمرت عربة مفخخة.

من جانبها بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا قالت إنها للاشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية شمالي محافظة الرقة.

وأضافت أن أربعة من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية قتلوا قنصا قرب قريتي قرطبة ورحيات شمال مدينة الرقة.

وتندرج السيطرة على الطبقة في إطار حملة “غضب الفرات” التي بدأتها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لطرد تنظيم الدولة من الرقة.

وتسببت هذه المعارك في سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين ونزوح الآلاف في ظل ظروف إنسانية مأساوية، حيث يتم نقل معظم النازحين إلى مخيمات عشوائية في محيط الطبقة أقامتها الوحدات الكردية.

المصدر الجزيرة
شاهد أيضاً