تنظيم الدولة الإسلامية ينشر فيديو لإعدام ضابط بالمخابرات الروسية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بثت مؤسسة الفرات الإعلامية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية شريط فيديو إعدام لما قالت أنه “أحد الضباط الروس بعد ثبوت عمله لصالح جهاز المخابرات الروسي ومحاولته اختراق الدولة الإسلامية”.

واعترف بيترينكو إيفغيني (36 عاما) من خلال المقطع المرئي أنه ضابط برتبة نقيب في فرع العمليات الثاني بالمخابرات الروسية، المختص في التحري ضد الإرهاب، وتجنيد العملاء وإرسالهم للتجسس.

وأوضح أن أماكن عملهم في القوقاز وسوريا وتركيا، حيث التحق هو بصفوف الجهاديين بالقوقاز قبل أن يذهب إلى سوريا، ويكشف أمنيو الدولة أمره.

وكشف إيفغيني أن رئيس فرعه هو الفريق ماليفاني ألكساندر، وابنته “ماشا”، من ضباط المخابرات، وجنّدت كاريفا إلفيرا، التي أعدمها تنظيم الدولة الاسلامية في العام الماضي.

وقال إنه وبعد تدربه في شقة سريّة بموسكو، ذهب إلى سوريا، وحاول تنفيذ ما طلب منه، وهو الانخراط بالجهاز الأمني لتنظيم الدولة ، والتقرب من القائد العسكري السابق عمر الشيشاني، إلا أن أمنيي تنظيم الدولة اكتشفوا أمره، وقبضوا عليه.

وسرد إيفغيني أسماء عدد من العملاء الروس الذين أعدمهم مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية سابقا، وأسماء الضباط المسؤولين عنهم، مهاجما الرئيس فلاديمير بوتين لعدم الوفاء بوعوده بحماية العملاء.

وتوجه الرجل الذي سمى نفسه النقيب بيتريكو إفغيني باللوم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين على عدم إيفائه بوعود حماية مواطنيه وعملائه، وقال إن الحكومة الروسية رفضت دفع فدية بعد اقتراح تقدم به تنظيم الدولة، وإنها أنكرت أن يكون مواطنا روسيا.

لكن وزارة الدفاع الروسية نفت اليوم ذبح ضابط روسي على يد تنظيم الدولة في سوريا، وفق وكالة أنباء روسية.
يشار إلى أن روسيا بدأت في سبتمبر/أيلول 2015 ضرباتها الجوية في سوريا دعما للنظام السوري في حربه ضد المعارضة المسلحة، واستهدفت غاراتها أيضا تنظيم الدولة الذي سيطر على مناطق في سوريا.

Loading...
المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً