حكومة النظام السوري: الشركات الإيرانية ستتمتع بالأولوية في إعادة إعمار سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت الحكومة النظام السوري أن الشركات الإيرانية ستتمتع بالأولوية في إعادة إعمار سوريا خلال المرحلة ما بعد انتهاء الأزمة في هذه البلاد.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، محمد سامر الخليل، اليوم الأحد، خلال لقائه في طهران رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة في إيران، غلام حسين شافعي: “بدأنا نضع يدنا على المشاكل والعوائق التي تقف في طريق تطوير العلاقات بين البلدين ونسعى لحلها”.

وأكد الخليل، حسب وكالة “سانا” السورية الرسمية التابعة للنظام السوري، وجود رغبة كبيرة بين الجانبين في تطوير العلاقات وخاصة الاقتصادية، ودعا إلى فتح حسابات متبادلة وبنوك مشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أهمية التعاون بين المصرفين المركزيين لسوريا وإيران وخاصة مع استقبال توقيع اتفاقية التعاون الاقتصادي، التي أبرمها الجانبان اليوم.

وأكد الخليل أن الأولوية في إعادة الإعمار في سوريا ستكون للشركات الإيرانية سواء كانت على المستوى الحكومي أو على مستوى القطاع الخاص.

من جانبه قال شافعي، إن “تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين في إيران وسوريا مؤشر على العلاقة الاستراتيجية بين البلدين”، مرحبا بانتصارات الشعب السوري على الإرهاب .

وأوضح شافعي أن “غرفة التجارة الإيرانية شكلت العام الماضي فريقا لإعادة الإعمار في سوريا بالتعاون مع بعض الغرف التجارية الإقليمية من أجل توفير الخدمات الفنية والهندسية للشركات الإيرانية خاصة في بناء السدود والجسور ومحطات الطاقة والمصافي وإمدادات المياه وصناعة الأغذية والزراعة والسياحة الصحية وبناء الطرق ووحدات سكنية”.

وكان قد اعلن رئيس غرفة التجارة الايرانية غلام حسين شافعي استعداد القطاع الخاص الايراني للمشاركة في عملية اعادة البناء والاعمار في سوريا.

وفي تصريح ادلى به خلال الملتقى الايراني السوري المشترك المنعقد بطهران اليوم الاحد قال شافعي، ان هذه اللقاءات والزيارات تبين بالتاكيد العمق الاستراتيجي للعلاقات الثنائية بين ايران وسوريا وتثبت الارادة الجدية لمسؤوليهما لتنمية التعاون الشامل بينهما.

واعرب عن سروره للانتصارات الاخيرة التي تحققت في سوريا ضد ارهابيي داعش، واضاف، نامل بان تشكل هذه الانتصارات بلسما لجراح وآلام الشعب السوري.

واضاف شافعي ان غرفة التجارة الايرانية بادرت منذ عامين لتاسيس لجنة اعادة اعمار سوريا في مختلف مجالات الخدمات التقنية والهندسية والصناعية والزراعية والكهرباء وتسعى من اجل تطوير العلاقات في هذه المجالات.

واضاف، ان مزاولة الانشطة في مجالات الخدمات التقنية والهندسية منها قطاعات انشاء الطرق والجسور والوحدات السكنية وكذلك منظومات تنقية المياه والصناعات الغذائية والبتروكيمياوية والمناجم والادوات المنزلية والاسمنت والنقل، تعد من مجالات التعاون المتاحة للطرفين.

واشار الى التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، لكنه اعرب عن اسفه لانه لم تتم الاستفادة بصورة مناسبة من ذلك.

واوضح بانه ما عدا عدد من السلع المهمة فان قيمة الرسوم الجمركية بين ايران وسوريا تبلغ 4 بالمائة، واضاف، ان ابرام الاتفاقية والوثيقة الاستراتيجية للتعاون بين البلدين تشكل منعطفا لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين ونامل عبر التوقيع على هذه الاتفاقية الارتقاء بالارضيات التجارية اللازمة بما يتناسب مع العلاقات السياسية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More