حماس تغازل الأسد.. “كان الأولى ألا نتركه”!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزّهار، إن ثمّة جهوداً بُذلت سابقاً، وتُبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة حماس والنظام السوري، ورأسه بشار الأسد.

وأوضح الزّهار أنّ “من مصلحة المقاومة أن تكون هناك علاقات جيدة مع جميع الدول التي تعادي إسرائيل ولديها موقف واضح وصريح من الاحتلال مثل الجمهورية السورية والجمهورية اللبنانية والجمهورية الإيرانية الإسلامية”.

وأثنى الزهّار على رأس النظام السوري بشار الأسد، قائلاً: إنّه “فتح لنا كل الدنيا، لقد كنّا نتحرّك في سوريا كما لو كنّا نتحرّك في فلسطين، وفجأة انهارت العلاقة على خلفية الأزمة السورية، وأعتقد أنه كان الأولى أن لا نتركه وأنْ لا ندخل معه أو ضده في مجريات الأزمة”.

واستطرد الزهّار: “سوريا لم تفتح أبوابها لحركة حماس فقط بل لكل التنظيمات الفلسطينية، علينا أنْ نصدح بكلمة الحق والصدق حتى وإن لم يرق ذلك الموقف للكثير”.

النظام السوري اعتقل وهجّر آلاف الفلسطينيين كما دمّر مخيّمات لاسيما مخيم اليرموك

وفي حزيران 2018، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أنّ “الحركة لم تقطع العلاقة مع دمشق”، واصفاً ما يجري في سوريا بأنه تجاوز “الفتنة” إلى تصفية حسابات دولية وإقليمية.

يذكر أنّ النظام السوري اعتقل وهجّر آلاف الفلسطينيين، كما دمّر مخيّمات، لا سيما مخيم اليرموك ولم يسمح لسكّانها بالعودة إليها.

وتضررت علاقات حماس والنظام السوري بعدما أقدم بشار الأسد على إغلاق مكاتب الحركة، التي توجهت لاحقاً للدوحة.

 

المصدر: ـ العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً