رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية يوصي بتنفيذ عمليات “محدودة النطاق” على إدلب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أوصى رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، الجنرال جوزيف دانفور، اليوم الثلاثاء، بتنفيذ عملية عسكرية “محدودة النطاق” في إدلب، ضد من وصفهم بـ”المتشددين”.

ويأتي تصريح الجنرال الأمريكي، في وقت تواصل فيه قوات نظام بشار الأسد وحلفائها من الحشد العسكري على تخوم المحافظة الواقعة شمال غرب سوريا، والتي تُعد آخر أكبر معقل لفصائل المعارضة السورية.

وأشار الجنرال دانفور إلى أن أي عملية “عسكرية كبيرة على منطقة إدلب ستؤدي إلى كارثة إنسانية”، مضيفاً للصحفيين خلال زيارة إلى العاصمة اليونانية، أثينا: “إذا تم تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة، فنتوقع كارثة إنسانية وأعتقد أننا جميعاً نود تفادي ذلك”.

وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية هيئة “تحرير الشام” التي تسيطر على مساحات واسعة من إدلب منظمة إرهابية، وفي الأسبوع الماضي صنفّت تركيا الهيئة أيضاً على لائحة الإرهاب.

ويترافق الحديث عن معركة محتملة ضد إدلب، مع تحذيرات دولية من أن يؤدي الهجوم على المحافظة إلى كارثة ومجازر، نظراً للاكتظاظ الكبير للمدنيين فيها، حيث يعيش فيها ما لا يقل عن 3 ملايين نسمة.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت في وقت سابق عن مصدر من “التحالف الإقليمي” الداعم للأسد، قوله إن قوات النظام تستعد لشن هجوم على مراحل ضد محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها شمال غرب سوريا.

ويشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال في تصريح، أمس الإثنين، بدا أنه لمجرد “رفع العتب” عن واشنطن: “سيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانياً جسيماً بالمشاركة في هذه المأساة الإنسانية المحتملة. مئات الآلاف من الأشخاص ربما يُقتلون. لا تسمحوا بحدوث هذا!”.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً