روسيا تتهم فصائل سورية باستخدام الكلور.. والمعارضة ترد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد أن اتهمت روسيا فصائل سورية معارضة (مدعومة من أنقرة) باستخدام غازات سامة في قصفها لمناطق في حلب، نفت الجبهة الوطنية للتحرير تلك الاتهامات جملة وتفصيلاً.

وقال عبد السلام عبد الرزاق، القائد العسكري في الجبهة الوطنية للتحرير، الأحد إن المعارضة لا تمتلك غازات سامة أو قدرات على إطلاقها. وأضاف في تغريدة تويتر “هذا محض كذب فالثوار لا يمتلكون سلاحاً كيميائياً ولا مختبرات لتجهيزه ولا يمتلكون أغلب وسائط الاستخدام.”

إلى ذلك، نفى مصطفى سيجري، المتحدث باسم الجيش السوري الحر، ادعاءات استخدام غازات سامة، متهماً النظام بذلك، في محاولة منه لخلط الأوراق وتقويض اتفاق #سوتشي .

وقال: قام نظام الأسد اليوم بقصف مدينة جرجناز وقتل 5 أطفال وأتبعه بقصف آخر لبعض أحياء حلب المحتلة بغاز كيماوي لتحميل المعارضة السورية المسؤولية، وعليه نطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والجاد لمحاسبة الأسد على جرائمه المستمرة بحق شعبنا”

“قذائف محشوة بالكلور”

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت مساء السبت أن خبراءها بدأوا تقديم المساعدة للمصابين في الأحياء السكنية بمدينة حلب التي تعرضت لقذائف صاروخية تحتوي على غازات سامة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، إن مجموعات من وحدات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية التابعة للجيش الروسي في سوريا، بدأت فحص المصابين وتقديم الرعاية الصحية.

وأضاف: “وفقا للبيانات الأولية التي تؤكد على وجه الخصوص أعراض التسمم عند الضحايا، فإن القذائف التي أطلقت على المناطق السكنية في حلب محشوة بالكلور”.

كما لفت إلى أنه وفقا للمعلومات الواردة من حميميم، فقد أطلقت قذائف هاون عيار 120 مم قد تحوي الكلور على حي الخالدية وشارع النيل من الضواحي الجنوبية الشرقية لقرية البريكيات الخاضعة لسيطرة مسلحي “جيش تحرير الشام”، مشيرا إلى “تعرض 46 شخصا لإصابات كيميائية تم نقلهم على إثرها إلى مستشفيات حلب

 

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً