“سوريا الديمقراطية” رداً على المعلم: الفدرالية مخالفة للدستور

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رد مجلس سوريا الديمقراطية (مسد) على تهديدات وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، بشأن مشروع الفدرالية في شمال شرقي سوريا.

وبحسب بيان صادر عن المجلس أمس الاثنين، اعتبر أن لغة التهديد التي يلجأ إليها مسؤولون في الحكومة السورية لا تخدم الحل في سوريا وتقوض التوجه نحو الحوار.

وأوضح البيان أن “حكومة دمشق” رسمت قيودًا مسبقة للحوار وهو السبب الذي أدى إلى تعثر المباحثات.

وكان المعلم هدد في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي، ابراهيم الجعفري، الاثنين، مشروع الفدرالية التي تسعى إليه الإدارة الذاتية.

وقال: “أي طرح لفيدرالية هو مخالف للدستور السوري، وعلى المطالبين بها التعلم من دروس الماضي”.

وجدد تهديده بأن “القيادة السورية” اتخذت قرارًا باستعادة السيادة الوطنية على كامل الجغرافيا، من خلال الحوار أو من خلال وسائل أخرى.

البيان اعتبر أن الدستور السوري الحالي بحاجة لمراجعة ونقاش وأنه يتجاهل المستجدات بعد سبع سنوات من الأزمة.

واعتقد أن من الأسباب التي أنتجت الحرب في سوريا بقاء الدستور السوري دون مراجعة ومراعاة لطبيعة المجتمع السوري وتكوينه.

وجدد المجلس تأكيده على رفض الحل العسكري في حل القضية، مشيراً إلى أنه لم يكن يوماً في أي صراع مسلح مع “الحكومة السورية”.

وكانت “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا أعلنت عن حكومة فدرالية مؤلفة من تسع وزارات، في اجتماع للمجلس العام التابع لها في عين عيسى بريف الرقة.

 

المصدر عنب بلدي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً