عشرات القتلى معظمهم عراقيون بتفجيريْن في دمشق

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قتل حوالي 46 شخصا، غالبيتهم من الزوار العراقيين، وأصيب العشرات بجروح في تفجيريْن استهدفا حافلاتهم قرب مزارات دينية في أحد أحياء دمشق القديمة.

وقال وزير الداخلية السوري محمد الشعار إن التفجيرين استهدفا حافلات زوار من عدد من الجنسيات العربية، بينما ذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن التفجيرين نجما عن عبوتين ناسفتين.

من جهتها، أعلنت الخارجية العراقية سقوط قرابة أربعين قتيلا و120 جريحا من الزائرين العراقيين في التفجيرين.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد جمال في بيان إن “السلطات العراقية شكلت خلية أزمة بالتعاون مع السلطات السورية لإحصاء أسماء كافة الضحايا إضافة الى العمل السريع لتوفير طائرة لنقل الجثامين”.

واتهم بيان الوزارة من وصفها بجماعات تكفيرية بالوقوف وراء الهجوم، ودعا المجتمع الدولي إلى استنكاره مع “ضرورة اتخاذ موقف حازم وحاسم تجاه الجماعات المتسببة به”.

ونقلت مواقع إخبارية موالية للنظام السوري أن الحواجز في المنطقة التي وقع فيها التفجيران أطلقت النار في الجو لفتح الطريق أمام الإسعاف، بينما قالت قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله إن انتحارييْن نفذا التفجيرين.

ولم تتبن أي جهة بعد المسؤولية عن التفجيريْن اللذين استهدفا منطقة تقع فيها مقبرة باب الصغير بمدينة دمشق القديمة.

يُذكر أن تفجيرات دامية عدة استهدفت خلال سنوات الحرب في سوريا العاصمة دمشق ومحيطها، ومن بين الأكثر عنفا ما وقع بمنطقة السيدة زينب (جنوبي دمشق) والتي تضم المقام الذي يعد مقصدا للسياحة الدينية في سوريا خاصة من الشيعة، وقد شهدت المنطقة في فبراير/شباط 2016 تفجيرا ضخما تبناه تنظيم الدولة الإسلامية وأوقع 134 قتيلا.

المصدر : وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً