عين النظام على طريق حلب اللاذقية.. وتعفيش بإدلب وحماة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تميل كفّة المعارك التي تشنها قوات النظام السوري المدعومة من روسيا ضد الفصائل المسلحة في ريف إدلب لصالح النظام، حيث أشارت وسائل إعلامه إلى دخول قواته لمناطق فقدت السيطرة عليها منذ 7 أعوام.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عددا من المناطق والبلدات في ريفي إدلب الجنوبي والشمالي باتت بأيدي النظام الذي دخلها من دون أي مقاومة من الفصائل المسلحة من ضمنها كفر زيتا، واللطامنة، ومدينة خان شيخون.

كما أشار مدير المرصد السوري أيضا إلى أن قوات النظام باشرت عمليات نهب وسرقة وإحراق منازل لسكان تلك المناطق بعد تشريدهم.

فيما يبدو أن سيطرة قوات النظام على عشرات المناطق والبلدات فتحت الباب أمام تقدم جديد لدخول ريف معرة النعمان الشرقي، وجبهة التبانة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، الأمر الذي حذر منه المرصد السوري.

يأتي تحذير المرصد بحسب مراقبين إلى أن سعي النظام للسيطرة على تلك المناطق الحيوية بهدف بسط نفوذه على طريق حلب اللاذقية الدولي، وكذلك محيط سراقب وصولا إلى الحدود الإدارية مع محافظة حلب.

ريف حماة
في سياق آخر، أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أن قوات النظام السوري سيطرت على عدة بلدات في ريف حماة الشمالي بعد سقوطها بأيدي قواته.

فيما أكدت قوات النظام السوري عبر بيان رسمي، سيطرتها على بلدة خان شيخون بريف إدلب وكذلك بلدات ريف حماة الشمالي، عبر بيان رسمي بثته وسائل إعلام الأسد.

وعلم المرصد أيضا أن قوات النظام والمليشيات الموالية لها تقوم بعملياتها التخريبية بحجة أنها لمقاتلين ونشطاء في المناطق التي تمكنت من السيطرة عليها في خان شيخون.

 

المصدر: – العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More