فيديو: بعد خروج المدنيين من مناطق الغوطة الشرقية.. ميليشيات النظام السوري تواصل سرقة المنازل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعض المشاهد التي تأتي من سوريا من دمار وسرقة المنازل، يذكرنا بما قام به النظام السوري في لبنان عندما إحتل وطننا وقام بقصفه وتدميره، لم يكتف بذلك بل نهب منازلنا.

وكما في لبنان كذلك في سوريا، لقد أظهر مقطع فيديو يوثّق عمليات “تعفيش” (سرقة ممتلكات المدنيين) من قبل عناصر النظام لممتلكات المدنيين في مدينة حرستا بدمشق، والتي تمكن نظام الأسد وحليفته روسيا من فرض التهجير القسري على أهلها نحو الشمال السوري.

أظهرت مشاهد التقطها أحد قادة ميليشيات سهيل الحسن، الملقب بـ #النمر التابعة لجيش نظام الأسد وهو يوثق فيها قيام عناصره بسرقة منازل أهالي حرستا في الغوطة الشرقية بعد فرارهم منها.

ويوثق الفيديو تعمد عنصر من النظام بتصوير عمليات السرقة من المنازل المهجورة، وقيام عناصر من ميليشيا “النمر” في تعبئة تلك الممتلكات المنهوبة داخل سيارات خاصة ونقل صغيرة، حيث يذكر العنصر الذي يوثق عمليات السرقة وتاريخ عمليات التعفيش (24 آذار 2018) قائلاً: “الشباب ما عم تخلي شي.. الله يرزقهم.. كلشي شالوا خزانات أدوات كهربا”.

وكان النظام افتتح سوقاً لبيع الممتلكات “المعفشة” من قبل عناصره وميليشياته من الغوطة الشرقية في مدينة ضاحية قدسيا. وأظهر مقطع مصور في وقت سابق تكدّس الأدوات الكهربائية والمنزلية من برادات وغسالات وسجاد وأثاث منزلي في شارع داخل مدينة ضاحية قدسيا بريف دمشق، بينما بدا إشراف أشخاص يرتدون الزي العسكري التابع للنظام على عمليات بيع تلك الممتلكات.

وسبق أن افتتح عناصر النظام سوقاً لـلمواد “المُعفشة” من مدينة حرستا في “ضاحية الأسد” المجاورة، حيث امتد من دوار “ضاحية الأسد” حتى مفرق نقليات القدموس، حسب وسائل إعلام موالية.

إلى ذلك، احتفل النظام السوري الخميس فوق أنقاض المدينة المدمرة والمهجرة.

ونشرت وكالة “سانا” التابعة للنظام صوراً لحفل موسيقي أقامه من حرستا المسواة بالأرض، والتي هجر أهلها بعد أن دخلتها قوات النظام.

وأظهرت الصور “رقصاً” وغناء من قبل بعض الجهات الرسمية التابعة للنظام و”مؤيديه” وبعض الفنانين الموالين، فوق الدمار والخراب الذي حل بالمدينة بعد حوالي الشهر من القصف المتواصل الذي طالها.

ونقلت صفحات موالية للنظام مقاطع مصورة من الحفل الذي أقيم في إحدى ساحات مدينة حرستا، بمشاركة شخصيات محسوبة على النظام وفنانين موالين للاحتفال بما سمّوه “النصر” الذي تحقق على حساب فصائل المعارضة في الفترة الأخيرة وردد الموجودون أغاني تمجد بطولات قوات النظام التي حاصرت الغوطة لأكثر من 5 سنوات.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً