قتلى لمليشيا “سوريا الديمقراطية” بقصف “خاطئ” للتحالف

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قالت مصادر للجزيرة إن 18 عنصرا تابعا لما يعرف بـقوات سوريا الديمقراطية قتلوا جراء غارة للتحالف الدولي استهدفت خطأ مواقع لهم قرب قرية عايد كبير جنوب مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي.

وأضافت المصادر أن معظم القتلى يتبعون لفصيل يدعى “صقور الرقة” المنضوي فيما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية المشكلة من الوحدات الكردية بشكل رئيسي والتي تشن بدعم جوي وبري هجوما على تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الطبقة ومواقع أخرى في ريف الرقة بهدف السيطرة عليها.

من جانبه، قال التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إنه شن في إطار عمليات إسناد قوات سوريا الديمقراطية غارة عن طريق الخطأ قتل فيها 188 من عناصر تلك القوات.

وجاء في بيان للتحالف أن “الضربة تمت بناء على طلب من القوات الشريكة التي حددت موقعا مستهدفا قالت إنه موقع قتالي لداعش (تنظيم الدولة)” مضيفا أن “الهدف كان في الحقيقة موقعا قتاليا متقدما لقوات سوريا الديمقراطية” مشيرا إلى أن الضربة وقعت جنوب مدينة الطبقة الثلاثاء الماضي. وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخبر أيضا في بيان.

من جهتها، قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها تجري تحقيقا بالتنسيق مع التحالف الدولي حول مقتل وجرح عناصر تابعين لها لمعرفة أسباب الحادث ومنع تكراره مستقبلا.

وعلى صعيد المواجهات، قالت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الخميس إنها بدأت مرحلة جديدة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية لكنها لم تبدأ بعد في مهاجمة مدينة الرقة معقل التنظيم في سوريا فما يبدو أنه تأخير في سير العملية.

والشهر الماضي، قال مسؤولون في وحدات حماية الشعب الكردية -التي تشكل عنصرا رئيسيا في قوات سوريا الديمقراطية- إن الهجمات على الرقة ستبدأ أوائل منتصف أبريل/نيسان الجاري.

وقال البيان إن المرحلة الرابعة من الحملة تهدف إلى “تطهير ما تبقى من الريف” شمالي المدينة من مقاتلي تنظيم الدولة. ولم يذكر البيان موعد الهجوم على الرقة ذاتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً