قتلى من “سوريا الديمقراطية” ودمشق تتحدث عن “هجوم سام” بحلب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قتل نحو 50 من قوات سوريا الديمقراطية، ذات الأغلبية الكردية، خلال يومين من الهجمات المكثفة لداعش في محافظة دير الزور، شرقي سوريا، في وقت قالت وسائل إعلام سورية إن مسلحي المعارضة استهدفوا حلب بغازات سامة.

وشن داعش هذه الهجمات، انطلاقاً من آخر معاقله قرب الحدود السورية العراقية، وتمكّن مسلحوه من اقتحام بلدة “البحرة” مستغلين الأحول الجوية السيئة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت عملية عسكرية ضد داعش في آخر معاقله بريف دير الزور الشرقي بدعم من قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

على صعيد آخر، قالت وسائل إعلام رسمية سورية، إن مقاتلي المعارضة قصفوا حيي الخالدية وشارع النيل في حلب، بقذائف تحتوي غازات تسببت في إصابة 50 شخصاً باختناق.

ورجح مسؤول صحي في المدينة لوكالة الأنباء السورية “سانا”، استخدام “غاز الكلور السام” في الهجوم.

من جهته، أعلن المرصد، إصابة 32 شخصاً على الأقل في الهجوم، وقال إن بينهم 6 أطفال.

وتأتي هذه التطورات في حلب، بعد أن قتل 9 مدنيين معظمهم من الأطفال، وأصيب العشرات بقصف صاروخي مكثف لقوات النظام السوري، على بلدة جرجناز في ريف إدلب.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً