قصف للنظام على دوما رغم وجود اتفاق لإجلاء الجرحى والمرضى

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد إن قتلى مدنيون سقطوا في قصف للنظام السوري على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بدمشق، بالتزامن مع حديث عن اتفاق لإجلاء الحلات الإنسانية من المدنيين إلى شمالي البلاد.

وكانت ما تعرف بـ”لجنة المفاوضات المدنية في دوما تعلن التوصل لاتفاق بين روسيا فصيل جيش الإسلام التابع للمعارضة السورية “يقضي بإخراج الحالات الإنسانية من دوما إلى الشمال السوري”.

من جهتها، أكدت وسائل إعلام للنظام السوري وجود اتفاق مع جيش الإسلام فيما يتعلق بمدنية دوما التي تعتبر آخر مدينة تسطير عليها المعارضة في الغوطة الشرقية بدمشق.

ونقلت صحيفة الوطن المحسوبة على النظام الأحد عن ما قالت إنها “مصادر دبلوماسية غربية في دمشق قولها إن “الاتفاق مع جيش الإسلام تم، وقد يبدأ تنفيذه اعتبارا من اليوم (الأحد) تجاه تسليم السلاح الثقيل والاستعداد لمغادرة المدينة نحو مناطق في شمالي سوريا”.

يأتي ذلك فيما عبر ما يسمى “المركز الروسي للمصالحة في سوريا” التابع لوزارة الدفاع الروسية عن “أمله في أن يؤدي الاستكمال الناجح لعمليات إجلاء المسلحين عن معظم مناطق الغوطة الشرقية لإقناع جيش الإسلام بوقف القتال ونزع سلاحه”.

وأعلن رئيس المركز يوري يفتوشينكو السبت “أن أكثر من 40 ألف مسلحا مع أفراد عائلاتهم نقلوا من مدن عربي وجوبر وعين ترما وزملكا في الغوطة الشرقية إلى منطقة خفض التصعيد في إدلب”.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن “أكثر من 100 مدني خرجوا من الغوطة الشرقية في سوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً